أوبك تتوقع انكماش حصتها في سوق النفط رغم زيادة الطلب

الجمعة 2014/07/11
منظمة أوبك: الولايات المتحدة ستواصل قيادة نمو إنتاج النفط من خارج أوبك

لندن – رجحت منظمة أوبك أن يتراجع الطلب على نفط المنظمة بنحو 310 آلاف برميل يوميا في العام المقبل، رغم أنها رفعت توقعاتها للطلب العالمي. وتوقعت أن تواصل الولايات المتحدة قيادة نمو الإنتاج من خارج أوبك.

توقعت منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) أن تتقلص حصتها بالسوق العالمية للعام الثالث على التوالي في 2015 لأسباب منها طفرة النفط الصخري في الولايات المتحدة وذلك رغم تسارع الطلب العالمي.

وقالت المنظمة في تقريرها الشهري إن الطلب على نفطها في العام المقبل سيبلغ 29.37 مليون برميل يوميا في المتوسط بانخفاض 310 آلاف برميل يوميا عن

2014.

ويتوقع تقرير المنظمة المؤلفة من 12 عضوا وفرة الإمدادات في العام القادم وبخاصة إذا تحقق تقدم في حل مشاكل الإنتاج التي كبحت المعروض في 2014 في دول أعضاء مثل ليبيا والعراق وإيران وهو ما دعم الأسعار لتظل فوق 100 دولار للبرميل.

وقال التقرير إنه “حتى إذا جاء نمو الاقتصاد العالمي في العام القادم أفضل من المتوقع وإذا فاق الطلب على النفط الخام التوقعات فستكفي إمدادات أوبك السوق.”

ويقدم التقرير دليلا جديدا على أن تكنولوجيا استخراج النفط والغاز الصخري تقلل الاعتماد على أوبك. وقال إن العام القادم سيكون الثالث على التوالي الذي يشهد تراجع الطلب على نفط أوبك.

وتوقعت أوبك تعافي الطلب في العام القادم مع تسارع النمو الاقتصادي وقالت إن استهلاك النفط العالمي سيزيد 1.21 مليون برميل يوميا ارتفاعا من زيادة 1.13 مليون برميل يوميا هذا العام.

ورجحت تزايد الإمدادات من خارج أوبك، والتي تشكل ثلثي المعروض العالمي، بنحو 1.31 مليون برميل يوميا العام القادم أي بما يفوق نمو الطلب.

وتتوقع أوبك أن يبلغ الإنتاج الأميركي 13.12 مليون برميل يوميا في المتوسط العام المقبل بزيادة 880 ألف برميل يوميا عن 2014 وذلك في أكبر زيادة بين الدول غير الأعضاء في المنظمة. لكنها حذرت من أن مخاطر من بينها انخفاض أسعار النفط قد تكبح التوسع. وقالت أوبك “رغم النمو القوي المتوقع من مشاريع استغلال النفط المحكم فإن مستوى معينا من المخاطر يظل قائما ولاسيما فيما يتعلق بسعر النفط الحالي ومسائل البنية التحتية والبيئة.”

ويشير تقرير أوبك إلى أن الطلب على نفط المنظمة سيتراجع بدرجة أكبر في العام القادم عن مستوى الإنتاج المستهدف عند 30 مليون برميل يوميا، الذي اتفقت في يونيو على الإبقاء عليه دون تغيير للنصف الثاني من العام.

وتأثرت إمدادات أوبك في الفترة الأخيرة بالاحتجاجات وعدم الاستقرار في ليبيا والعقوبات الغربية على إيران والقتال الدائر في العراق لينزل الإنتاج عن المستوى المستهدف أحيانا.

وقال التقرير إن أوبك ضخت 29.70 مليون برميل يوميا في يونيو بانخفاض 79 ألف برميل يوميا عن مايو. وقد يزيد المعروض في يوليو إذا استمر تعافي الإنتاج الليبي.

وإضافة إلى زيادة المعروض من خارج أوبك قالت المنظمة إن أعضاءها سزيدون إمدادات سوائل الغاز الطبيعي والنفط غير التقليدي 200 ألف برميل يوميا في 2015 مما سيقلص أيضا الحاجة إلى نفط أوبك.

ويقل توقع أوبك لنمو الطلب العالمي على النفط في العام القادم عن توقع إدارة معلومات الطاقة الأميركية التي قالت الثلاثاء إن الاستهلاك سيزيد بمقدار 1.46 مليون برميل يوميا.

ويصدر في هذا الظرف تقرير آخر عن العرض والطلب بسوق النفط العالمية هو تقرير وكالة الطاقة الدولية التي تقدم المشورة للدول الصناعية.

10