أوبك تخفض توقعها وتقر بأن إنتاجها يفوق الطلب على نفطها

الجمعة 2013/10/11
واشنطن ستكون مساهما رئيسيا في نمو الامدادات العام القادم

لندن- أجرت منظمة أوبك خفضا جديدا على توقعاتها لحجم الطلب على إنتاجها من النفط الخام في الربع الأخير من العام وفي 2014 وقالت إن الإنتاج أعلى من الطلب العالمي المتوقع في العام القادم رغم انخفاض الإمدادات العراقية والليبية.

وتشير التوقعات إلى صعوبات تواجهها المنظمة في 2014. فزيادة الإنتاج من دول خارج أوبك ستجعل من الصعب على المنظمة الحفاظ على مستويات مرتفعة لإنتاجها دون المخاطرة بهبوط الأسعار إلى أقل من مستوى 100 دولار للبرميل.

وتوقعت منظمة البلدان المصدرة للبترول في تقرير شهري صدر أمس أن يبلغ متوسط الطلب على نفطها 29.56 مليون برميل يوميا في 2014 بانخفاض 50 ألف برميل يوميا عن التقديرات السابقة.

وتتوقع أيضا تراجع الطلب على نفطها في الربع الأخير هذا العام، وهو موسم الذروة السنوية بسبب حلول فصل الشتاء في نصف الكرة الشمالي، ورسمت صورة قاتمة لتقعات الطلب على منتجات الوقود.

وقال التقرير الصادر عن الخبراء الاقتصاديين لأوبك "رغم التوقعات الإيجابية للولايات المتحدة وأوروبا فمن المتوقع أن تواجه أسواق النفط العالمية ضغوطا في موسم الشتاء… من المرجح أن يؤدي تباطؤ الطلب وزيادة الامدادات إلى تراجع هوامش الأرباح وهو ما يؤدي بدوره إلى انخفاض معدلات تشغيل المصافي في تلك الفترة."

ومن المتوقع أن يبلغ الطلب على خام أوبك في الربع الرابع 30.49 مليون برميل يوميا بانخفاض 230 ألف برميل يوميا عن التوقع السابق. وضخت أوبك نحو 30.05 مليون برميل يوميا في سبتمبر رغم انخفاض المعروض العراقي والليبي ليزيد الإنتاج 490 ألف برميل يوميا على الطلب المتوقع للعام المقبل.

وأبقت السعودية أكبر بلد مصدر للخام في العالم إنتاجها فوق عشرة ملايين برميل يوميا للشهر الثاني بحسب التقرير وهو ما ساهم في سد النقص الناجم عن إضرابات واحتجاجات في ليبيا وأعمال إنشاءات في المرفأ الرئيسي لتصدير النفط في العراق.

وتجتمع منظمة أوبك التي تضخ أكثر من ثلث النفط العالمي في الرابع من ديسمبر كانون الأول في فيينا لتقرر ما إذا كانت ستعدل مستوى الإنتاج المستهدف البالغ 30 مليون برميل يوميا.

وفي مقابلة في أول أكتوبر الجاري أبدى عبد الله البدري الأمين العام لمنظمة أوبك ارتياحه بشأن السوق في 2014 متوقعا ألا ينخفض الطلب على نفط أوبك انخفاضا كبيرا مما يشير إلى عدم إدخال تغييرات كبيرة على سياسة المنظمة في ديسمبر كانون الأول.

وتوقعت أوبك في التقرير نمو الطلب العالمي على النفط في 2014 بمقدار 1.04 مليون برميل يوميا بينما أبقت على توقعاتها لنمو الامدادات من خارجها دون تغير يذكر عند 1.21 مليون برميل يوميا. ومن المتوقع أن تكون الولايات المتحدة التي تشهد ازدهارا في الطاقة الصخرية مساهما رئيسيا في نمو الامدادات العام القادم.

وتقرير أوبك هو الثاني هذا الشهر ضمن ثلاثة تقارير عن إمدادات النفط وتوقعات الطلب. وخفضت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية يوم الثلاثاء توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2014.

11