أوبو تتسلل لدول الخليج عبر لولو هايبرماركت

أوبو الصينية تحتل المركز الرابع عالميا في سوق الهواتف الذكية وتسعى لتعزيز تواجدها من بوابة متاجر اللولو الإماراتية.
الأربعاء 2019/06/12
توسيع حضورها في المنطقة

أبوظبي - تسعى شركة أوبو الصينية إلى حجز موطئ قدم لها في سوق الهواتف الذكية الآخذ في النمو، بعدما تراجع موقعها في غابة من الشركات العملاقة في مقدمتها أبل وهواوي وسامسونغ.

وحتى تعود إلى المنافسة بقوة، اختارت أوبو، الرابعة عالميا من حيث المبيعات، تعزيز تواجدها من بوابة منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا من خلال عقد شراكة مع لولو هايبرماركت الإماراتية.

ويقول خبراء إن خطوة أوبو ستساعدها على الانتشار أكثر في الشرق الأوسط من بوابة السوق الإماراتية، التي تحتضن مجموعة لولو العالمية، إحدى أكبر المجموعات النشيطة والتي تمارس البيع بالتجزئة في منطقة الخليج.

وترى الشركة الصينية الرائدة عالميا في مجال الهواتف الذكية أن تحقيق مساعيها الرامية إلى توسيع حضورها في المنطقة لا يمر إلا عبر إبرام شراكات مع موزعين جدد لأجهزتها الذكية.

وقال رئيس منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في شركة أوبو أندي شي على هامش توقيع الاتفاقية بين الطرفين مؤخرا “يسعدنا إبرام هذه الشراكات الطموحة مع علامات تجارية مرموقة على غرار مجموعة اللولو العالمية”.

وأوضح شي أنه من شأن هذه العلاقات الجديدة أن تساعدنا في تعزيز انتشار علامة أوبو في أرجاء المنطقة، وذلك من خلال تقديم هواتفنا الذكية عبر مجموعة من متاجر التجزئة المفضلة لدى الزبائن والتي تتمتع بمواقع حيوية”.

واعتبر أن نمو مبيعات الشركة في المنطقة دليل على نجاح “علامتنا التجارية في دول مجلس التعاون الخليجي، ويبشر بحقبة جديدة من التطور المتواصل للشركة في هذه الأسواق المميزة والواعدة”.

أبو الصينية

ولولو هايبرماركت، هي واحد من كيانات مجموعة اللولو، الشركة قابضة، التي تم تأسيسها في العام 1996 ويعمل بها أكثر من 40 ألف موظف، وتدير متاجر البيع بالتجزئة ومحلات للمجوهرات وشركات بيع الأثاث والدواجن واللحوم.

كما تقوم بتأمين عمليات الشحن وإدارة وكالات السفر وصرف العملات الأجنبية وخدمات تحويل الأموال وتشغيل وإدارة مركز المؤتمرات.

وحققت المجموعة، التي تأخذ من إمارة أبوظبي مقرا لها، نموا كبيرا وأصبحت إحدى المجموعات الدولية التي تنتشر أعمالها في ثلاث قارات.

وقد تم تصنيف المجموعة على أنها إحدى أهم الجهات الفاعلة الرئيسية في قطاع تجارة التجزئة بالشرق الأوسط مع أكثر من 100 متجر في دول الخليج والبعض من الدول العربية.

ومن خلال هذا التوسع المتواصل للمجموعة، تريد أوبو الاستفادة قدر المستطاع من لولو هايبرماركت الإماراتية حتى تزيد من حجم مبيعاتها.

وخلال الأشهر الأخيرة، أظهرت أوبو التزامها المتواصل تجاه الشرق الأوسط، وذلك عبر إبرام عدد من الشراكات المحلية مع نخبة من مزودي خدمات الاتصالات، علاوة على شركاء التوزيع.

كما أسست الشركة، مقرها الإقليمي في دبي، واختارت الإمارة أيضا لإطلاق أول سلسلة لهواتف أوبو رينو الذكية عالميا، في أعقاب إطلاقها في الصين.

ولدى الشركة خطط كما هو الحال مع منافستها المحلية الأوسع انتشار في العالم هواوي لتكون مساهما رئيسيا في منظومة الجيل الخامس في المنطقة في السنوات المقبلة.

ويعكف المسؤولون في أوبو على وضع بصمة مميزة للشركة في استشراف الجيل المقبل من تقنيات الاتصالات من خلال إسهاماتها في تطوير الأبحاث والبرمجيات والأجهزة، وكسب رؤى معمقة عن الزبائن لتطوير أعمالها وتوسيع رقعة انتشارها.

10