أوجلان يتهم حكومة أردوغان بعرقلة السلام

السبت 2013/10/19
أوجلان: الحكوم التركية لم تتخذ الخطوات اللازمة

أنقرة- نقلت برفين بولدان، النائبة البرلمانية التركية عن «حزب السلام والديمقراطية» الموالي للأكراد، عن زعيم حزب العمال الكردستاني المعتقل عبدالله أوجلان القول إنه يناضل من أجل الحفاظ على عملية السلام، فيما لا تتخذ الحكومة الخطوات القانونية الضرورية من أجل حدوث أي تحوّل.

وقال أوجلان إنه يمتلك نفوذا يضمن نزع سلاح كافة مسلحي حزب العمال الكردستاني لكنه لا يفعل ذلك لعدم وجود أي استعداد لدى الحكومة الإسلامية في تركيا لإحلال السلام، وفقا لما نقلته النائبة إلى إحدى الصحف المحلية.

وتأتي تصريحات النائبة عقب زيارة أدّاها حزبها «السلام و الديمقراطية» لأوجلان في محبسه بجزيرة إمرالي أين يقضي عقوبة بالسجن مدى الحياة.

ودعا أوجلان الحكومة التركية إلى وضع أساس قانوني لعملية السلام لكي تنتقل المحادثات إلى مرحلة المفاوضات العميقة، ولكنه اتهم الحكومة بوقف العملية وهو موقف سبق وأن أعلنه حزب العمال الكردستاني.

واتهم أوجلان، ما وصفه بالدولة الموازية التي تمنع إطلاق سراحه واتهمها بمحاولة عرقلة عملية السلام.

كما أعرب الزعيم الكردي عن أمله في مواصلة المفاوضات في أقرب وقت ممكن لتجنب الشعور بخيبة الأمل إزاء العملية.

هذا وأشار إلى أن الحكومة التركية كانت قد دخلت في يناير الماضي فيما أطلق عليه «عملية سلام « مع زعيم حزب العمال الكردستاني بهدف حل المسألة.

لكن الزعماء الأكراد قد سبق وأن أعلنوا قيام الطرف التركي بالعديد من الخروقات للاتفاق المبرم. كما رفضت معظم الفعاليات الكردية الإصلاحات الأخيرة التي أعلنها حزب العدالة والتنمية واصفين إياها بالإجراءات الشكلية التي تهدف إلى ربح الوقت.

ويطالب الحزب والنواب الأكراد الحكومة التركية بالاعتراف الدستوري والقانوني بالوجود الكردي، وهوية الأكراد وثقافتهم وحريتهم في التعبير بالهوية الكردية وتشكيل تنظيماتهم. والموافقة على إقامة الحكم الذاتي للأكراد، كضرورة من متطلبات الاعتراف بالأكراد كمجتمع. إضافة إلى القبول بالتعليم باللغة الكردية الأم في جميع المراحل التعليمية.

5