أوجلان يسلم مقدرات حزب العمال الكردستاني إلى أردوغان

الاثنين 2015/03/02
الزعيم الكردي يطلب من مقاتلي حزبه إلقاء السلاح لإنجاح مسيرة السلام

إسطنبول (تركيا) - وصف الأكراد في تركيا، الأحد، دعوة زعيمهم عبدالله أوجلان إلى إلقاء السلاح بأنها "تاريخية"، مطالبين أنقرة باتخاذ خطوات ملموسة حتى لا تخرج عملية السلام عن مسارها.

يأتي ذلك بعد أن دعا زعيم حزب العمال الكردستاني أوجلان إلى إلقاء السلاح تمهيدا لإبرام اتفاق سلام طال انتظاره، في خطوة ستثير جدلا بلا شك خصوصا أنها جاءت قبل أسابيع من الانتخابات البرلمانية المقررة في 7 يونيو القادم.

وفي رسالة تلاها سيري ثريا أوندر، النائب عن حزب ديمقراطية الشعوب الجناح السياسي للحزب الكردي خلال مؤتمر صحفي مشترك غير مسبوق مع نائب رئيس الوزراء يالتشين آكدوغان، السبت، طالب فيها أوجلان بتنظيم مؤتمر للبحث في نزع سلاحها.

واعتبر الزعيم الانفصالي المسجون منذ 1999 هذه المسألة بالمهمة وقال “إننا نقترب من تسوية لهذا النزاع الذي يعود إلى 30 عاما على شكل سلام نهائي، وهدفنا الأول هو التوصل إلى حل ديمقراطي”.

من ناحيته، قال آكدوغان أول ممثل لحكومة تركية يحضر تلاوة رسالة من الزعيم التاريخي للأكراد والذي لا يزال يعتبر إرهابيا في تركيا “لقد عبرنا مرحلة مهمة وتاريخية في عملية السلام”.

ووصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هذا النداء بالمهم رغم إبداء تحفظات عن فشل تلك الخطوة التي أحيت الأمل بوضع حد لحركة الأكراد الانفصالية.

لكن شقا من الحركة يرفض تلك الخطوة، فقد نفى دوران كالكان عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة الأسبوع الماضي اتخاذ خطوة من هذا القبيل وقال إن “الحزب لن يترك السلاح.. من يجب عليه التخلي عن السلاح هو الدولة التركية”.

ويستبعد سياسيون أن تتواصل عملية المفاوضات طالما هناك اختلاف في الرؤى داخل حزب العمال الكردستاني ولاسيما عدم تنفيذ الحكومة وعودها التي أطلقتها أواخر 2013 لتحسين ظروف عيش الأكراد على الرغم مما تسعى إليه أنقرة.

ويذهب محللون إلى أبعد من ذلك، حيث يؤكدون أن الحكومة تستغل مفاوضاتها مع الأكراد في هذا التوقيت لربح مكاسب سياسية تتمثل في دخولها للانتخابات البرلمانية في وضعية مريحة باعتبار أن الأصوات الكردية تعد الأكثر عددا أمام الأقليات التركية الأخرى وهم يسعون إلى الظفر بها مثلما فعل أردوغان في الانتخابات الرئاسية العام الماضي.

ويزعم مسؤولو حكومة العدالة والتنمية في تصريحاتهم التي أدلوا بها للرأي العام التركي أن المفاوضات مع الأكراد تسير على نحو جيد وأنه سيتم إحلال السلام في البلاد من خلال إعلان سيصدر عن الطرفين قريبا.

5