أوجييه يتحدى الجميع في رالي مونتي كارلو

الخميس 2016/01/21
سبق لأوجييه أن توج برالي مونتي كارلو 3 مرات

باريس - يبدو سائق فولكسفاغن الفرنسي سيباستيان أوجييه بطل العالم في الأعوام الثلاثة الأخيرة مرشحا فوق العادة لإحراز المركز الأول في النسخة الرابعة والثمانين من رالي مونتي كارلو، المرحلة الأولى من بطولة العالم للراليات، والتي تنطلق اليوم الخميس بالقرب من نيس.

وسبق لأوجييه أن توج برالي مونتي كارلو 3 مرات، الأولى عام 2009 على متن سيارة بيجو 207 في سباق تحدي إنتركونتيننتال عندما كان وقتها سائقا واعدا، قبل أن يتوج به عامي 2014 و2015. ونال أوجييه لقب العام الماضي على حساب مواطنه الأسطورة سيباستيان لوب، بطل العالم 9 مرات، والذي شارك استثناء في رالي مونتي كارلو الموسم الماضي بعدما اعتزل المشاركة في بطولة العالم عام 2012.

ومنذ اعتزال الأخير، فرض أوجييه نفسه بطلا عالميا جديدا مع فريقه فولكسفاغن ويبدو أنه في طريقه إلى الاستمرار في فرض الهيمنة على الرغم من أن الفرق المنافسة أعادت تنظيم صفوفها هذا الشتاء.

وقال أوجييه في ديسمبر الماضي “بكل تواضع، أعتقد أن فولكسفاغن يملك أفضل ثلاثة سائقين في الوقت الحالي”، مضيفا “نحن نتمتع بنفس المواد ذات الجودة العالية. الشفافية عالية جدا في الفريق. وحتى اختياراتنا للإطارات في آخر دقيقة معروفة لدى زملائنا. والفارق لا يمكن أن يحدث سوى في القيادة”.

في العام الماضي، فاز أوجييه بثماني مراحل من أصل 13 مرحلة في بطولة العالم، وفاز زميلاه في الفريق الفنلندي ياري ماتي لاتفالا ثلاث مرات، والنرويجي أندريس ميكلسن مرة واحدة. سائق وحيد خرق تفوق فولكسفاغن هو سائق سيتروين، البريطاني كريس ميك الذي فاز برالي الأرجنتين. وحاول فريق تويوتا التعاقد مع ميك بيد أن قرر في النهاية البقاء مع الفريق الفرنسي الذي سيخوض بعض الراليات فقط في عام 2016، وذلك في إطار استعداداته لعام 2017.

وسيكون فريق هيونداي المنافس الأبرز لفولكسفاغن هذا العام بسيارته الجديدة “اي 20” وسائقيه الثلاثة المتكاملين جدا البلجيكي تييري نوفيل والأسباني داني سوردو والنيوزيلندي هايدن بادون. ويبدو الفريق الكوري الجنوبي الوحيد الذي يملك وسائل مماثلة لفولكسفاغن، لكن عودته إلى الاستثمار تبقى محدودة، وهو حقق فوزا واحدا فقط في غضون عامين وكان ذلك عندما توج نوفيل بلقب رالي ألمانيا نهاية صيف 2014.

ويبرز أيضا فريق ام-سبورت الإنكليزي وسيارات فورد فييستا، ولكن ليس لديهم نفس ميزانية منافسيهما الألماني والكوري الجنوبي، وبالتالي سيراهنون على مؤهلات سائقيهم لتحقيق الانتصارات. وبالنسبة إلى عام 2016، قام مالك الفريق مالكولم ويلسون بتغيير كل شيء: أعاد النرويجي مادس أوستبرغ (سائق سيتروين السابق) إلى صفوف الفريق ومنح الثقة للفرنسي “الجديد” إريك ماميلي (28 عاما) الحائز سابقا على رالي الشباب الذي ينظمه الاتحاد الفرنسي لسباقات السيارات.

22