أودي تبحث عن حلول للخروج من فولكس فاغن غيت

الأربعاء 2015/10/28
أودي تبحث عن حلول بعد فضيحة العوادم

انجولشتات(ألمانيا) - أعرب روبرت شتادلر رئيس شركة أودي الألمانية، المملوكة لمجموعة فولكس فاغن، عن اعتقاده بأن فضيحة تلاعب المجموعة في قيم عوادم سيارات الديزل ستعمل على زيادة التركيز على الحركية الكهربائية.

وقال شتادلر، في كلمة له أمام جمعية العاملين بالشركة، أمام نحو 700 من العاملين، إن “قضية الديزل ستشعل خططنا. ونحن نسير بوتيرة صحيحة”، مشيرا إلى أن فرصة ضخمة ستتولد من هذه المشكلة الضخمة.

وأعلن أن شركته تعتزم في 2018 طرح سيارة رياضية متعددة الأغراض تعمل بالطاقة الكهربائية، كما ستطرح في الأسواق في وقت لاحق لهذا التاريخ سيارات تعمل بالطاقة الكهربائية الخالصة.

وقد اضطرت أودي إلى استدعاء ما يزيد على مليوني سيارة تعمل بالديزل على إثر فضيحة قيم العوادم المزيفة، ولفت شتادلر إلى أن سيارات أودي لا تزال حتى الآن بعيدة عن الإحجام الشرائي للعملاء، وأضاف “سنستعيد ثقة العملاء”.

من جانبه، رفض بيتر موش رئيس مجلس العمال، كل شكل من الاشتباه الجزافي ودعا العاملين إلى الوحدة “لا يمكن ولا ينبغي التشكيك في صناعة السيارات، فملايين الوظائف تتعلق بهذا القطاع”.

وأضاف موش أن اتحاد العمال أدان عمليات التلاعب وواجه التحديات “لا يمكن ولا ينبغي أن يتحمل العمال عواقب فضيحة ارتكبها آخرون”.

وقال شتادلر إن الفضيحة تلقي بتساؤلات حول ثقافة القيادة في شركة فولكس فاغن مطالبا العمال بالمشاركة في تحمل المسؤولية.

يذكر أن أودي يعمل لديها نحو 82 ألف عامل على مستوى العالم، منهم 55 ألفا في مقر الشركة في انجولشتات بألمانيا وفي نيكارزأولم وثمة حزمة توظيف تؤمن الوظائف في الشركة من الشطب حتى نهاية عام 2018.

17