أودي تطرح أحدث تقنيات الإضاءة في معرض فرانكفورت

الأربعاء 2015/08/05
أودي تستعرض الإمكانات الكبيرة التي تنطوي عليها تقنية المصابيح العضوية

فرانكفورت (ألمانيا) - أكدت أودي ريادتها ثانية عبر طرحها لتكنولوجيا إضاءة السيارات متميزة ضمن معرض السيارات الدولي بفرانكفورت. وتتيح المصابيح المزودة بتقنية “ماتريكس أوليد” الجديدة مستوى استثنائيا جديدا في تجانس الإضاءة، وتفتتح مزيدا من الفرص الابتكار في التصميم.

انطلاقا من ريادتها في تكنولوجيا إضاءة السيارات، صممت أودي على تطوير مختلف جوانب تكنولوجيا المصابيح العضوية على مرّ السنين. وتعكس المصابيح المزودة بتقنية “ماتريكس” معايير التصميم والهندسة رفيعة المستوى بشكل مثالي – وتجري المشاريع الأولية حاليا لإدراج تقنية المصابيح العضوية في صنع مصابيح الخلفية. ويتم عرضها للمرة الأولى في نموذج لسيارات مستقبلية من أودي والتي تمثل مفهوما جديدا في مجالها ضمن معرض السيارات الدولي.

وكلمة OLED هي الاسم الإنكليزي المختصر لتقنية الصمامات الثنائية العضوية الباعثة للضوء. وتتكون كل وحدة من قطبين -على أحداهما أن يكون شفاف- ويتضمنان عددا كبيرا من الطبقات الرقيقة من المواد العضوية شبه الناقلة. ويتولى تيار مستمر بشدة منخفضة تتراوح بين 3-4 فولت تنشيط الطبقات، التي لا تتجاوز سماكتها واحد بالألف من الملليمتر، وإضاءتها. ويستند اللون على التركيب الجزيئي لمصدر الضوء. وبالمقارنة مع مصادر الضوء النقطية، مثل مصابيح ليد المصنوعة من كريستالات شبه ناقلة، تمتاز المصابيح العضوية بكونها مصادر إضاءة مسطحة. وترتقي إضاءتها إلى مستوى جديد من التجانس، وتتنوع شدة إضاءتها بشكل مستمر. ولا ينتج عن هذه المصابيح أي ظلال ولا تتطلب أي عواكس، أو دلائل مصابيح أو مكونات بصرية مماثلة، مما يعزز من فاعلية وخفة وزن وحدات المصابيح العضوية وبالإضافة إلى ذلك، فإنها بالكاد تحتاج إلى التبريد.

وتجري أعمال تطوير تقنية المصابيح العضوية بخطى متسارعة، ويعود ذلك جزئيا إلى القوة الدافعة التي تمتاز بها أودي. وفور تحقيق زيادات إضافية من كثافة الضوء، ستدخل المصابيح العضوية قريبا في إنتاج مؤشرات الانعطاف ومصابيح المكابح أيضا. وسيتم استبدال شرائح الزجاج الرقيقة المستخدمة اليوم لتغليف المواد العضوية بشرائح بلاستيكية رقيقة. وتعود هذه الطبقة السفلية من المواد الجديدة المرنة لتشكيل ثلاثي الأبعاد، مما سيفتتح مجالات إبداعية جديدة للمصممين.

وقد استعرضت أودي الإمكانات الكبيرة التي تنطوي عليها تقنية المصابيح العضوية في العديد من النماذج والعروض. وتعتبر الإضاءة بالمصابيح العضوية ميزة خاصة مع المصابيح العضوية الشفافة ومتعددة الألوان في تصميم السيارة وسمة استثنائية مع شاشة المصابيح العضوية ثلاثية الأبعاد.

ويمكن الإشارة إلى عدد آخر من فوائد المصابيح العضوية، من بينها إمكانية تقسيمها إلى أجزاء صغيرة لتتيح التحكم بمستويات سطوعها المختلفة؛ فضلاً عن ذلك إمكانية الحصول على وحدات مصابيح عضوية شفافة أو بألوان مختلفة. وهذا يتيح سيناريوهات إضاءة جديدة مع أوقات تبديل في غاية السرعة. وتستعرض الأسطح الفرعية المضاءة حدودا غاية في الدقة مع بعضها البعض. وهذا ما يميز تقنية المصابيح العضوية في أودي، ويرتقي بها إلى تكنولوجيا “ماتريكس أوليد” من أودي التي تتكامل مع تقنيات “ماتريكس” و“ماتريكس الليزرية” من أودي للمصابيح الأمامية.

17