أوركسترا نمساوية تعزف بالنباتات والخضروات في إيطاليا

يستقبل ساحل بحيرة كومو الإيطالية الساحرة، قريبا، عرضا موسيقيا خارجا عن المألوف لأوركسترا فيينا النباتية التي تعزف موسيقاها على آلات ليست تقليدية، بل من الطبيعة مثل الخضراوات والنباتات.
الخميس 2015/05/07
ينعم الجمهور بعد حفلة أوركسترا فيينا النباتية بشوربة خضار

روما – منذ ساعات الصباح الأولى وقبل فترة طويلة من الصعود إلى المسرح، يبدأ عازفو أوركسترا فيينا النباتية الاستعداد لحفلاتهم ليس في الأستوديو كباقي الموسيقيين بل يتجهون إلى أسواق المدينة التي يعتزمون تقديم عروض موسيقية فيها، قبل أن ينهمكوا في نحت الجزر والكرفس واليقطين الطازجة.

وتستخدم أوركسترا فيينا النباتية أي نبات ينمو في الحديقة في نحت آلات لعزف ما يسمونه “عالما صوتيا فريدا من الناحية الموسيقية والجمالية” ومن هذه الآلات “غيتار الكرفس” و”ناي الجزرة” و”كمان الكرات” و”طبل القرع” و”بوق الفلفل”.

ويوضح بيان معلن عن حفلة مبرمجة للأوركسترا على ساحل بحيرة كومو بإيطاليا، أن أعضاء الفرقة ذوي الخلفيات الإبداعية المختلفة -ليست موسيقية فحسب- يتوجهون كل صباح إلى السوق لاختيار آلاتهم.

ويستخدم أعضاء الفرقة، وهم كلهم من فيينا، اليقطين (القرع) كطبول ويصبح الفلفل بوقا بين أيديهم.

ويقول الموقع الإلكتروني للفرقة “إن جودة الثمار النباتية لها أهميتها في صنع الآلات الموسيقية، فلا يمكنك العزف على خيار تالف أو على يقطينة صغيرة”.

وتصدر الأصوات الموسيقية بالخربشة والصفير بالخضروات، ولا يوجد نمط موسيقي محظور، فكل الأنماط مطروقة.

وتقدم الأوركسترا التي تأسست في 1998، حفلات في مختلف أنحاء أوروبا بما في ذلك روسيا وكذلك في بقاع بعيدة مثل الولايات المتحدة الأميركية وهونغ كونغ وباريس ومدريد ولندن وبيروت، والموسيقى التي يعزفونها ليست تقليدية، ولكن يمكن تحويل أدواتها تماما إلى سماد.

وعادة ما تنتشر في المكان الذي تقام فيه حفلة الأوركسترا النباتية سلال زاخرة بالخضراوات الشهية وأدوات مثل المناشير والمثاقيب، ما يجعل المكان يتحول إلى مشغل يعكف فيه العازفون على صنع آلاتهم.

وبعد الحفلة يتم تقديم شوربة خضار للجمهور. ويؤكد أعضاء الأوركسترا أنهم نباتيون.

ويقول أولريخ ترويير أحد العازفين في الأوركسترا التي تضم نحو 10 أعضاء، “إن التحدي يكمن في الوصول إلى مكان ما والعمل بما يتوافر لنا. باذنجان الفيلبين مختلف كثيرا عن باذنجان أسبانيا، لكن أظن أنه أينما وجدنا فنحن قادرون على صنع آلات”.

وأضاف “علينا أن نتحقق من المنتجات المتوافرة في كل منطقة، حسب الموسم، لكن بشكل عام لا نواجه أي مشكلة”.

ويفرغ العازفون الكرفس لتحويله إلى آلة إيقاعية أو يثقبون اللفت ويضمونه إلى الفليفلة للحصول على صوت مشابه لبوق بانبوبين، لكن نجم الحفل عادة ما يكون الجزر الذي يثقب في وسطه مع إضافة بعض الثقوب الصغيرة على جانبيه، لتحويله إلى ناي أو فم لآلة نفخ.

وألفت الأوركسترا النباتية، منذ تأسيسها، مقطوعات تنوعت بين الموسيقى العصرية والجاز والموسيقى الإلكترونية أيضا.

24