أوروبا بوابة المتشددين إلى سوريا

الخميس 2014/05/01
الشرطة النمساوية تضيق الخناق على المتشددين

فيينا ـ أعلن الادعاء النسماوى، الخميس، أن الشرطة داهمت مركزين إسلاميين في مدينة جراتس للاشتباه في قيامهما بأعمال تجنيد وتوفير دعم مالي للمقاتلين في سوريا .

ونقلت وكالة الانباء النسماوية عن المتحدث باسم الادعاء القول إن المداهمات تمت هذا الاسبوع في إطار تحقيق مستمر حول الارهاب ضد الجماعات الاسلامية السلفية المتشددة في جراتس . ولم يجر اعتقال أي شخص ولكن تم مصادرة وثائق وملفات إلكترونية .

وأفادت صحيفة "كلاينه تسايتونج" بأن هذه المداهمات جاءت بعد مقتل أربعة شباب من طالبي اللجوء الشيشان في الحرب الأهلية السورية .

وقالت وزارة الداخلية النمساوية إنه منذ بدء الصراع، غادر نحو 80 إلى 100 شخص النمسا للقتال ضد القوات الحكومية في سوريا.

وتبحث الشرطة الدولية "الانتربول " حاليا عن مراهقتين من فيينا هربتا من اسرتيهما للقتال مع الاسلاميين في سوريا. وقال والديهما، وهما من اللاجئين البوسنيين إنه تم اختطاف الفتاتين وأنهما لم يعتنقا أفكار متطرفة .

ويذكر أن العواصم الأوروبية بدأت منذ مدة القيام بحملة اعتقالات طالت العديد من المتورطين في تمويل الجماعات الإرهابية الناشطة في سوريا. واعتقلت الشرطة الاسبانية الأربعاء فرنسيا جزائريا يشتبه بانه قاتل في تنظيمات جهادية مرتبطة بالقاعدة في سوريا، وفق ما اعلنت وزارة الداخلية الاسبانية.

واعتقل عبدالمالك تانم (24 عاما) بيد الشرطة الاسبانية بمساعدة الشرطة الفرنسية في مدينة المرية بجنوب اسبانيا.

وقالت الداخلية إنه يشتبه بممارسته "أنشطة إرهابية" في سوريا داخل تنظيمين جهاديين هما الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) وجبهة النصرة.

ويشتبه بان تانم كان "مقاتلا" وبأنه نظم عبور أوروبيين إلى سوريا يرغبون في القتال الى جانب الجهاديين، وذلك انطلاقا من الحدود بين تركيا وسوريا.

ومنذ هجمات مدريد في مارس 2004 والتي خلفت 191 قتيلا، اعتقل مئات الاشخاص في اسبانيا في الاعوام العشرة الاخيرة يشتبه بانهم اسلاميون متطرفون. وتخشى قوات الامن الاسبانية تنفيذ هجمات مع عودة مقاتلين اسلاميين من سوريا.

1