أوروبا تتجرع خسائر فادحة جراء الحظر الروسي

الجمعة 2014/09/05
الحظر الروسي يكبد الاقتصاد الأوروبي خسائر فادحة

بروكسل - توقعت المفوضية الأوروبية أن تتعرض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى خسائر سنوية، تصل إلى 5 مليار يورو، جراء الحظر الذي فرضته روسيا على استيراد المنتجات الزراعية والغذائية من بعض الدول الأوروبية.

وكانت روسيا قد أعلنت، في وقت سابق الشهر الماضي، حظر استيراد الخضر والفاكهة واللحوم والأسماك والألبان ومنتجاتها والبيض، من الاتحاد الأوروبي، والولايات المتحدة والنمسا والنرويج، لمدة عام واحد، في خطوة اعتبرها البعض ردا على عقوبات تجارية واقتصادية مماثلة، فرضتها الدول الغربية على روسيا بسبب موقفها من الأزمة الأوكرانية.

وذكرت المفوضية الأوروبية أن قرار الحظر الروسي، يشمل مبلغ 5.1 مليار يورو، الذي يعتبر جزءاً من صادرات غذائية وزراعية، بلغت قيمتها 11.8 مليار يورو، قامت بتصديرها الدول الأعضاء إلى روسيا العام الماضي.

ووفق البيانات الرسمية الصادرة عن المفوضية الأوروبية، فإن دولة ليتوانيا هي أكثر الدول الأوروبية تضررا من القرار الروسي، بإجمالي خسائر بلغ 922 مليون يورو، تليها بولندا، بـ840 مليون يورو، ثم ألمانيا بخسائر 589 مليون يورو، وهولندا بـ503 مليون يورو.

وقامت المفوضية الأوروبية بتفعيل سلسلة من التدابير، من أجل تقليل الأضرار السلبية الناتجة عن قرار الحظر الروسي، ومن هذه التدابير أنها قررت تحمل تكلفة تخزين بعض منتجات الألبان.

ومن المنتظر أن يعقد وزراء زراعة الدول الأعضاء، اجتماعا اليوم الجمعة المقبل، من أجل مناقشة تدابير إضافية، لتفاديمزيد من الأضرار الناتجة عن الحظر الروســي.

وتعاني ألمانيا – التي قادت قرار الإتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على روسيا – أيضا حيث تعد أحد المصدرين الرئيسيين للحوم ومنتجات الألبان في أوروبا.

وحث وزير الزراعة الألماني كريستيان شميت الأوروبيين مطلع الأسبوع على تناول المزيد من الفاكهة والخضراوات للتغلب على تأثير القيود الروسية على واردات الغذاء من الغرب.

وأبلغ شميت محطة إذاعة ألمانية “فلتأكلوا، عليكم أن تأكلوا.. يجب علي أن أكل.. يجب أن نأكل جميعا.”

وأضاف أنه يبحث عن أسواق بديلة لمنتجات زراعية مثل التفاح الألماني في مناطق مثل أميركا الجنوبية والصين قائلا “روسيا ليست الدولة الوحيدة في العالم التي تحتاج إلى التفاح.”

في الوقت نفسه حث شميت الأوروبيين على تناول الفاكهة “كل صباح.. خمس مرات في اليوم.. بلا توقف.”

ورفض شميت فكرة التخلص من المنتجات الزراعية التي يصعب تصريفها.

10