أوروبا تتجه لتقديم حزمة إنقاذ ثالثة لليونان

الخميس 2013/08/22
اليونان في حاجة إلى المزيد من المساعدات الأوروبية

أثينا- يقوم يورغ أسموسين عضو مجلس محافظي البنك المركزي الأوروبي بزيارة لليونان وسط تكهنات عن قرب تقديم حزمة إنقاذ ثالثة للبلاد التي تكافح أزمة اقتصادية طاحنة. ويبحث أسموسين مع الحكومة اليونانية إجراءات التقشف التي يتم تنفيذها من قبل أثينا. كما يجتمع مع مسؤولين في المصارف المحلية.

ومن المتوقع أن يحضر مفتشون من الترويكا إلى أثينا الشهر المقبل لتحديد ما إذا كانت الحكومة قادرة على تحقيق عائدات مطلوبة للوفاء بمستهدفات ميزانيتها لعام 2015 – 2016.

في هذه الأثناء، قال وزير المالية الألماني فولفغانغ شيوبله للمرة الاولى إن اليونان ستحتاج الى حزمة مساعدات مالية اضافية وهو ما اثار عاصفة احتجاج من احزاب المعارضة قبل خمسة اسابيع من انتخابات عامة في المانيا صاحبة أكبر اقتصاد في اوروبا.

وأبلغ شيوبله مؤتمرا انتخابيا في شمال ألمانيا "سيتعين ان يكون هناك برنامج آخر للدعم المالي في اليونان" مؤكدا رغم ذلك على موقف حكومته في عدم اسقاط الديون عن أثينا.

وكان شيوبله قال في وقت سابق إن المانحين الدوليين قد يضطرون لدراسة برنامج مساعدات جديد لليونان بعد انتهاء البرنامج الحالي في نهاية 2014 لكنه لم يصف ذلك بأنه شيء حتمي مثلما اشارت تعليقاته أمس.

وقبل ساعات قليلة من حديث شيوبله نقلت صحيفة محلية عن ميركل قولها انه لا جدوى من مناقشة مساعدات اضافية لليونان قبل نهاية العام القادم وهو موعد انتهاء حزمة الانقاذ المالي الثانية.

وقال مسؤول بوزارة المالية اليونانية أن حزمة مساعدات جديدة ستتضمن مبالغ أقل كثيرا من حزمتي الانقاذ السابقتين وستركز على سد عجز متوقع في التمويل في الفترة من 2014 إلي 2016.

وأضاف المسؤول الذي اشترط عدم الكشف عن هويته قائلا "اليونان ومقرضوها يدرسون بضع سبل لسد أي عجز في التمويل ستواجهه اليونان على مدى الاعوام القليلة القادمة."

10