أوروبا تدعو البرلمان الليبي إلى تسريع منح الثقة لحكومة الوفاق

الثلاثاء 2016/02/16
المكرر وليس المتكرر

طرابلس - دعا قادة أوروبيون، الإثنين، البرلمان الليبي المعترف به دوليا، إلى منح الثقة سريعا لحكومة الوفاق التي عرضت تشكيلتها في إطار عملية مدعومة من الأمم المتحدة لتتمكن من مباشرة عملها.

ورحب وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي باولو جينتيلوني بالإعلان عن تشكيل حكومة الوفاق في ليبيا، قائلا إنها “خطوة مفيدة في الاتجاه الصحيح”.

ونقل التلفزيون الرسمي الإيطالي عن جينتيلوني قوله “إن قرار تشكيل حكومة الوفاق الوطني هو خطوة مفيدة في الاتجاه الصحيح، ونحن راضون عنه”.

وتابع جينتيلوني “نحن نقدر أن فايز السراج قد تحلى بالعزيمة ومضى قدما حتى تقدم باقتراح قائمة جديدة لوزراء الحكومة الليبية”.

وعبر الوزير الإيطالي عن “الأمل في أن يتمكن برلمان طبرق، الذي التقينا رئيسه عقيلة صالح في ميونيخ، من إعطاء الضوء الأخضر لهذه التشكيلة في الأيام المقبلة، وهذا سيعد نقلة كبيرة جدا إلى الأمام”.

ومن جهتها، قالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، عند وصولها لحضور اجتماع وزراء خارجية الدول الـ28 في بروكسل “آمل أن تتمكن ليبيا من الحصول على حكومة قادرة على أن تباشر عملها بشكل كامل في وقت قريب جدا”.

وكان المجلس الرئاسي الليبي أعلن قبيل منتصف ليل الأحد- الإثنين من منتجع الصخيرات المغربي حيث يعقد اجتماعاته، التوصل إلى اتفاق حول تشكيلة حكومة وفاق وطني مصغرة.

وقال فتحي المجبري وهو أحد أعضاء المجلس الرئاسي، في بيان تلفزيوني، إن قائمة بأسماء 13 وزيرا وخمسة وزراء دولة أُرسلت إلى مجلس النواب للموافقة عليها.

وأفاد بأنه يدعو الليبيين الذين عانوا من القتال وأعضاء البرلمان إلى دعم حكومة الوفاق الوطني التي ستوفر الإطار العملي لمحاربة الإرهاب.

وأعرب وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير عن أمله في أن يمنح المجلس الثقة للحكومة، مضيفا قوله “سيشكل ذلك خطوة كبيرة إلى الأمام بهدف إنهاء النزاع السياسي ووسيلة لإعادة سلطة الدولة”.

وتعتبر القوى الكبرى أن حكومة وفاق وطني وحدها يمكن أن تشكل محورا موثوقا به لمكافحة تنظيم داعش، ومن أجل معالجة أزمة الهجرة السرية إلى أوروبا انطلاقا من السواحل الليبية.

وفي منتصف ديسمبر الماضي، وقع أعضاء من البرلمان الليبي المعترف به دوليا والبرلمان الموازي في طرابلس، اتفاقا بإشراف الأمم المتحدة في المغرب نص على تشكيل حكومة وفاق وطني توحد السلطات المتنازعة في البلد الغني بالنفط.

ويحظى الاتفاق بدعم المجتمع الدولي، لكنه يلقى معارضة في صفوف الطرفين، لاسيما من سلطات العاصمة طرابلس التي تسيطر عليها ميليشيا فجر ليبيا منذ أكثر من عام ونصف العام. وبموجب اتفاق الصخيرات، تشكل المجلس الرئاسي الذي أوكلت إليه مهمة تشكيل حكومة الوفاق الوطني.

4