أوروبا تكابد لمواجهة الهجرة في المتوسط

الاثنين 2015/06/01
أكثر من 45 ألف مهاجر سري وصل إلى إيطاليا منذ مطلع هذا العام

وارسو - أعلنت وكالة "فرونتكس" الأوروبية المسؤولة عن الحدود الخارجية لفضاء شنغن أمس الأحد عن إنقاذ أكثر من خمسة آلاف مهاجر غير قانوني منذ الجمعة الماضي في البحر المتوسط، وفق وكالات الأنباء.

وتمكن خفر السواحل الإيطالي من نقل جثث 17 مهاجرا إلى جزيرة صقلية الإيطالية على متن سفينة تابعة للبحرية مع العشرات من الناجين، فيما تتكثف الجهود الرامية إلى إنقاذ الهاربين من الحرب والفقر في أفريقيا والشرق الأوسط في عرض البحر.

وعدد مجموع الذين تم إنقاذهم هو واحد من أعلى الأرقام التي سجلت في السنوات الأخيرة، لكن الجهات الرسمية التي تنسق عمليات إغاثة المهاجرين لم تؤكد ما إذا كان ذلك عددا قياسيا بالفعل.

ويتزامن ذلك فيما تتواصل عمليات الإنقاذ لمئات آخرين علقوا في البحر المتوسط بعد أن بدأت الجهات الأوروبية في رصد وتعقب عمليات النزوح غير المسبوقة نحو القارة العجوز والتي تشمل المهاجرين الذين انطلقوا من ليبيا على متن 25 سفينة قبل أيام قليلة.

ومنذ مطلع هذا العام، وصل إلى إيطاليا أكثر من 45 ألف مهاجر سري، فيما ذكرت المنظمة الدولية للهجرة أن حوالي 1770 رجلا وامرأة وطفلا قد ماتوا أو فقدوا لدى محاولتهم عبور المتوسط.

ويتجاوز هذا العدد إلى حد الآن ما تم تسجيله في الفترة نفسها من العام الماضي بحوالي أربعة آلاف مهاجر، الأمر الذي يتسبب كل يوم في قلق الحكومات الأوروبية التي اتخذت قبل أسابيع قليلة قرارا عسكريا لمواجهة ظاهرة الهجرة التي أخذت في التوسع.

وتعهد رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي قبل يوم من الانتخابات الإقليمية التي شهدتها بلاده أمس بانتشال السفينة التي أدى غرقها إلى مصرع حوالي 800 مهاجر في أبريل الماضي والتي اعتبرها النقاد والملاحظون أسوأ مأساة في العقود الأخيرة في المتوسط.

والجدير بالإشارة أن المفوضية الأوروبية طلبت الأربعاء الماضي من أعضاء الاتحاد الأوروبي المشاركة في التكفل بـ40 ألف طالب لجوء من سوريا وأريتريا وصلوا إلى إيطاليا واليونان تضامنا مع روما وأثينا، لكن هذا الأمر يواجه تحفظات جدية خصوصا من فرنسا.

5