أوروبا تمنح الرباط 170 مليون يورو لتمويل 4 برامج مغربية

السبت 2013/12/07
الاتفاقية الأساسية تدعم إصلاح التدبير والتمويل العمومي

الرباط – حصل المغرب على منحة بقيمة 170 مليون يورو (232 مليون دولار) بموجب اتفاق مع الاتحاد الأوروبي الذي تجمعه بالمملكة اتفاقية "الوضع المتقدم"، من أجل تمويل أربعة برامج من بينها خصوصا محو الأمية.

ووقع الجانبان على برنامج يتعلق بتحديث العمل العمومي وتطوير القوانين حكامة (الحكم الرشيد)، ودعم "التشغيل والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، إضافة إلى "محو الأمية الاستشارة الفلاحية".

وقال روبرت جوي سفير الاتحاد الأوروبي في المغرب خلال حفل توقيع الاتفاقيات مع عدد من الوزراء في الحكومة المغربية ان هذا التمويل "يشهد على الدينامية التي يكتسبها التعاون المالي في إطار اتفاق الوضع المتقدم" الذي يجمع الجانبين منذ 2008.

وتتناول الاتفاقية الأساسية التي وقعها محمد بوسعيد وزير الاقتصاد والمالية وسفير الاتحاد الأوروبي دعم إصلاح التدبير والتمويل العمومي من خلال برنامج "حكامة" بنحو 75 مليون يورو.

كما يقدم دعما لبرنامج لإيجاد فرص عمل وتعزيز المهارات بقيمة 39 مليون يورو، ودعم الاستراتيجية الوطنية لمحو الأمية بمنحة قيمتها 35 مليون يورو، وبرنامج دعم الاستراتيجية الوطنية للاستشارة الفلاحية بقيمة 16 مليون يورو.

ويهدف برنامج "حكامة" الذي يمتد لأربع سنوات، الى زيادة فعالية وجودة العمل والخدمات العمومية من خلال تعبئة أكثر فاعلية وإنصافا للتمويل العمومي ولا سيما على مستوى موازنات أكثر أداء وشفافية.

وأوضح وزير الاقتصاد والمالية المغربي أن برنامج "حكامة" يندرج في إطار البرنامج الإرشادي الوطني، في حين تندرج البرامج الثلاثة الأخرى في إطار برنامج "دعم الشراكة والإصلاح والنمو الشامل" (سبرينغ).

وبرنامج سبرينغ هو الآلية الجديدة التي وضعها الاتحاد الأوربي للتعاون مع الضفة الجنوبية للمتوسط، في إطار سياسة الجوار الأوروبية، ورصد له 90 مليون يورو.

ويرمي البرنامج الى الاستجابة للتحديات الملحة التي تواجهها البلدان الشريكة بالضفة الجنوبية للمتوسط، على المستوى الاجتماعي والاقتصادي ودعمها في هذه المرحلة الانتقالية.

واستفاد المغرب خلال السنوات العشر الأخيرة من دعم اوروبي كبير لمحاربة محو الامية حيث تفيد الأرقام الرسمية أن أكثر من ثمانية ملايين مواطن مغربي استفادوا من هذه البرامج ما ساهم في خفض نسبة الأمية خلال عقد واحد من 43 بالمئة الى 30 بالمئة.

ويفقد المغرب سنويا بسبب الأمية نحو 1.5 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي المقدر بحوالي 70 مليار يورو، والذي يعد تحسنه أحد أهم الاهداف الإنمائية للألفية.

ويعتبر الاتحاد الأوروبي أول مانح للمملكة المغربية حيث تقدر المنح السنوية بحوالي 200 مليون يورو.

إجراءات عاجلة ضد الفساد

في هذه الأثناء، أقر رئيس الحكومة المغربية عبدالله بن كيران الجمعة بعدم تحقيق تقدم في مجال التصدي للفساد ووعد باتخاذ اجراءات "عاجلة" من اجل معالجة الوضع وذلك ردا على انتقادات قوية لمنظمة غير حكومية متخصصة وعدد من وسائل الاعلام المحلية.

وتتعرض الحكومة بقيادة حزب العدالة والتنمية (اسلامي) لانتقادات على سياستها في مجال محاربة الفساد بعد نشر مؤشر عن الفساد لمنظمة الشفافية الدولية للعام 2013. ويحتل المغرب في هذا التصنيف المرتبة 91 اي بتراجع اربع درجات.

11