أوروبا تهدد بإجراءات شديدة ردا على الرسوم الجمركية الأميركية

الاتحاد الأوروبي يؤكد على امتلاكه لترسانة إجراءات للرد، في حال نفذ الرئيس الأميركي دونالد ترامب تهديده بفرض رسوم جمركية كبيرة على واردات الفولاذ والألومنيوم.
الجمعة 2018/03/09
في حالة تأهب

بروكسل - أكد المفوض الأوروبي للاقتصاد والشؤون المالية بيار موسكوفيسي الخميس، أن الاتحاد الأوروبي يملك ترسانة إجراءات للرد، في حال نفذ الرئيس الأميركي دونالد ترامب تهديده بفرض رسوم جمركية كبيرة على واردات الفولاذ والألومنيوم.

وقال موسكوفيسي “إذا ثبت ترامب هذه الإجراءات، عندها لدينا ترسانة كاملة”، مشيرا إلى أن المفوضية الأوروبية تحتفظ أيضا “بحق نقل الخلافات المحتملة إلى منظمة التجارة العالمية”.

وتشمل الإجراءات الأوروبية جملة من العناصر بينها “إجراءات مضادة تتعلق بامتيازات تم الاتفاق عليها بشأن منتجات بينها البرتقال والتبغ والويسكي الأميركي”.

وأضاف المفوض الأوروبي أن الهدف هو الوصول بذلك إلى “منتجات يتم تصنيعها في دوائر” يسيطر عليها الجمهوريون، حزب دونالد ترامب، وخصوصا تلك المرتبطة برئيس مجلس النواب بول راين.

وتابع “الهدف هو إفهام الكونغرس أنها خسارة للجميع”، مشيرا أيضا إلى “إجراءات إنقاذية” لتجنب إغراق السوق الأوروبية بكميات من الفولاذ لا يمكن تصريفها في الولايات المتحدة.

وأكد “علينا ألا نقبل بأن يصبح كل طرف لا يهتم إلا بمصالحه في العالم وعلينا الإبقاء على التعددية”، مضيفا أن “الحمائية ليست الرد إطلاقا، الحمائية هي النزعة القومية، إنها الحرب، والحرب لا تؤدي سوى إلى خاسرين”.

وذكّر نائب رئيس المفوضية الأوروبية جيركي كاتاينن بأنه لا يمكن لترامب إعفاء دولة عضو في الاتحاد الأوروبي من الرسوم التي ينوي فرضها على الفولاذ والألومنيوم من دون أن يؤدي ذلك إلى إعفاء دول الاتحاد كلها.

لا يمكن لترامب إعفاء دولة عضو في الاتحاد الأوروبي من الرسوم التي ينوي فرضها على الفولاذ والألومنيوم من دون أن يؤدي ذلك إلى إعفاء دول الاتحاد كلها

وقال في مؤتمر صحافي في بروكسل “إذا حاولوا (الأميركيون) أن يستثنوا إحدى الدول الأعضاء فهذا يعني استثناء مجمل دول الاتحاد الأوروبي”، إذ أن السياسة التجارية في الاتحاد هي سياسة جماعية.

وأشار إلى أن “ما قرأته اليوم هو أنهم (الأميركيون) ينظرون على الأرجح في إعفاء بعض دول اتفاق التبادل الحر لأميركا الشمالية بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا لكنهم ذكروا أيضا المملكة المتحدة وربما دول أخرى”.

وأكد أن الاتحاد الأوروبي يواصل مساعيه لإقناع الولايات المتحدة بعدم فرض رسوم جمركية على واردات الصلب والألومنيوم، مشيرا إلى أن الرسوم التي كان قد تم إعلانها في مطلع العقد الماضي كلفت الولايات المتحدة الآلاف من الوظائف.

وأضاف “لن يأتي هذا المسار بأي شيء مفيد”، في إشارة إلى رسوم الجمارك على الواردات التي فرضتها الولايات المتحدة عام 2002 .

وغرّد ترامب الخميس، على تويتر قائلا “علينا حماية وبناء صناعات الصلب والألومنيوم لدينا، في الوقت نفسه نظهر أكبر قدر من المرونة والتعاون مع هؤلاء الذين يعدون أصدقاء حقيقيين لنا، ويعاملوننا بطريقة نزيهة، سواء على الصعيد التجاري أو العسكري”.

وكان الرئيس الأميركي قد أعلن الأسبوع الماضي، أنه ينوي فرض رسوم جمركية تبلغ نسبتها 25 بالمئة على ما تستورده الولايات المتحدة من الفولاذ و10 بالمئة من الألومنيوم، في خطوة قد تشعل حربا تجارية بين الولايات المتحدة وعدد من حلفائها، من بينها الاتحاد الأوروبي.

5