أوروبا غير مقتنعة بتبريرات واشنطن حول التجسس على دولها

الأربعاء 2013/09/25
تبريرات أميركا لم تقنع الاتحاد الأوروبي

بروكسل – أعلن مسؤول بارز بالاتحاد الأوروبي أن التكتل «غير راض» عن التوضيحات التي تلقاها من الولايات المتحدة بشأن مزاعم تتعلق بقيامها بالتجسس على التحويلات المصرفية وسط دعوات إلى تجميد اتفاق خاص بمشاركة البيانات المالية مع واشنطن.

يذكر أن ما أثير عن تجسس أجهزة الاستخبارات الأميركية على جمعية الاتصالات المالية العالمية بين البنوك في العالم (سويفت) يعود إلى وثائق سربها إدوارد سنودن الموظف السابق بوكالة الأمن القومي الأميركي، ما أدى إلى توتير العلاقات بين واشنطن وأوروبا.

وقالت سيسليا مالستروم مفوضة الشؤون الداخلية أمام النواب خلال جلسة استماع بالبرلمان الأوروبي:»سأسعى للحصول على توضيحات تفصيلية ومعلومات شاملة».

وأضافت :«لست راضية عما حصلنا عليه حتى الآن، لا يزال لدي الكثير من الأسئلة…نحتاج إلى المزيد من المعلومات ومزيد من التوضيح وأنتظر الحصول عليها قريبا جدا».

يذكر أن «سويفت» هو اتحاد خاص مقره بلجيكا يتولى تسجيل المعاملات المالية للبنوك. وهناك اتفاق بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة يقضي بإتاحة المعلومات المسجلة لدى سويفت في إطار المكافحة الدولية للإرهاب لكن ذلك يتم فقط في إطار معين وسط مخاوف بشأن الخصوصية.

وطلبت مالستروم إطلاق مشاورات مع الولايات المتحدة حسبما ينص اتفاق مشاركة البيانات في حال نشوء نزاع بين الطرفين.

وكانت المفوضة الأوروبية حذرت بالفعل في تموز/ يوليو الماضي من أن الاتحاد ربما يعيد النظر في الاتفاقات المبرمة مع الولايات المتحدة بشأن مشاركة البيانات المالية إذا ما ثبت عدم تنفيذها «بالتماشي الكامل مع القانون». وفي إطار التسريبات الداخلية التي تتعرض لها الولايات المتحدة من قبل موظفيها، توصل ضابط سابق في مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي إلى اتفاق مع الادعاء يقر بموجبه بتهم منسوبة له ومن المرجح أن يحكم عليه بالسجن لإطلاعه صحفيا على عملية أميركية لإحباط خطة هجوم بقنبلة ليصبح بذلك أحدث موظف حكومي توجه له اتهامات جنائية لتسريبه أسرارا رسمية.

وفجر التحقيق الذي انتهى بالتوصل إلى اتفاق بين الادعاء ودونالد جون ساشتليبين (55 عاما) من ولاية انديانا جدلا حول حرية الصحافة حين قالت وكالة أسوشيتيد برس هذا العام إنه في إطار التحقيق الحكومي صادرت وزارة العدل الأميركية سجلاتها الهاتفية دون علمها.

وجاء في المذكرة المقدمة لمحكمة انديانابوليس الجزئية أن ساشتليبين وافق على الاعتراف بتهمتين لهما صلة بإساءة استخدام معلومات الأمن القومي.

كما جاء في المذكرة أنه وافق أيضا على أن يصدر عليه حكم بسجنه ثلاثة أعوام وسبعة أشهر لإخباره وكالة الأنباء بخطة القنبلة إضافة إلى ثماني سنوات وشهر لاتهامات أخرى غير ذات صلة متعلقة بصور إباحية للأطفال.

5