أوروبا مازالت تأمل باتفاق مع أوكرانيا

السبت 2013/12/21
التكتل يشدد على تسوية القضية داخل أوكرانيا

بروكسل – أبدى زعماء الاتحاد الأوروبي تشددا في موقفهم ضد الرئيس الأوكراني فيكتور يانكوفيتش، وتشبثوا برفض التكتل تقديم مزيد من الاموال لكييف كي توقع على اتفاق للتجارة الحرة.

وقالت الرئيسة الليتوانية داليا جريبوسكيتي في اليوم الثاني من قمة بروكسل إن “أوروبا تترك الباب مفتوحا أمام الشعب الأوكراني، بيد أن ذلك لا ينطبق بالضرورة على هذه الحكومة. وتتولى ليتوانيا حاليا رئاسة الاتحاد الأوروبي.

وقال رئيس الوزراء الفنلندي جيركي كاتاينن إن “هذه ليست مسألة أموال”، واصفا اتفاق الانتساب بأنه “خيار له قيمة”.

ومن جانبه، قال رئيس وزراء لوكسمبورغ الجديد خافيير بيتيل “لسنا تجار بضائع"، في إشارة إلى محاولات أوكرانيا لتحسين العرض.

وكانت أوكرانيا طلبت من الاتحاد الأوروبي مزيدا من الأموال للمساعدة في تغطية تكاليف مرتبطة بتوقيع الاتفاق. وعقب رفض التكتل في قمة فيلنيوس الشهر الماضي، وافق يانكوفيتش على استيراد الغاز الروسي بسعر مخفض وقبل قروضا من روسيا التي تحاول جاهدة أن يكون لها علاقات أوثق مع كييف. وجمد الرئيس الأوكراني أيضا اتفاق الانتساب، مما أدى لاحتجاجات كبيرة موالية لأوروبا ومطالبات بتنحيته.

وقال المستشار النمساوي فيرنر فايمان “يمكنكم الشعور بتأييد هائل بين سكان أوكرانيا للاتحاد الأوروبي… لا يمكننا ترك الشعب الذي يعقد علينا آمالا”.

في الوقت نفسه، شدد الزعماء على ضرورة تسوية القضية داخل أوكرانيا.

وقال بيتيل “ليس مناسبا لنا أن نفرض شيئا يمكن أن يقسم البلاد”.

10