أوروغواي تتحدى باراغواي في إعادة لنهائي كوبا أميركا

تتوجه الأنظار إلى ملعب استاديو لا بورتادا في لا سيرينا الذي يحتضن مواجهة نارية بين الأوروغواي والباراغواي في إعادة لنهائي النسخة الماضية، فيما تحتاج الأرجنتين إلى تعادل عندما تواجه جامايكا اليوم السبت في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية في كوبا أميركا 2015.
السبت 2015/06/20
قمة مرتقبة بين أوروغواي وباراغواي

لا سيرينا (تشيلي) - يأمل منتخب أوروغواي في مواصلة رحلة الدفاع عن لقبه في بطولة كأس أمم أميركا الجنوبية (كوبا أميركا) المقامة حاليا في تشيلي، فيما يتطلع المنتخب الأرجنتيني إلى فوز كبير يساعده على الانفراد بصدارة مجموعته في البطولة.

ويلتقي منتخب أوروغواي اليوم مع منتخب باراغواي في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الثالثة في الدور الأول للبطولة، فيما تعقبها المباراة الأخرى بالمجموعة بين المنتخبين الأرجنتيني والجامايكي.

وعلى عكس كثير من التوقعات التي سبقت البطولة، يبدو منتخب أوروغواي مهددا بشكل هائل بالخروج المبكر من الدور الأول بعدما تجمد رصيده من المباراتين الأوليين عند ثلاث نقاط وبات بحاجة ماسة إلى تحقيق الفوز في مباراة اليوم للتأهل مباشرة إلى دور الثمانية لأن أي نتيجة أخرى ستهدد فرص الفريق في التأهل للدور الثاني بالبطولة.

واستهل منتخب أوروغواي مسيرته في البطولة بفوز صعب وهزيل 1-0 على نظيره الجامايكي، فيما خسر المباراة الثانية بالبطولة 0-1 أمام نظيره الأرجنتيني ليجد نفسه في لقاء لا بديل فيه عن الفوز أمام منتخب باراغواي في مواجهة مكررة لنهائي النسخة الماضية من البطولة. ويحتل منتخب أوروغواي المركز الثالث في المجموعة برصيد ثلاث نقاط مقابل أربع نقاط لمنتخبي باراغواي والأرجنتين اللذين يقتسمان صدارة المجموعة بعد تعادلهما سويا 2-2 وفوز باراجواي على جامايكا 1-0.

ولهذا، سيكون منتخب أوروغواي بحاجة إلى التخلي عن أبرز نقاط قوته وهو الدفاع، حيث يحتاج الفريق إلى خوض مباراة اليوم بأسلوب يعتمد في مجمله على الجانب الهجومي ولكن مع التأمين الدفاعي أيضا في مواجهة الهجمات المرتدة السريعة المتوقعة من منتخب باراغواي. ويدرك منتخب أوروغواي أن فوز الأرجنتين على جامايكا يبدو مضمونا بشكل كبير ومنطقيا ولهذا لن يكون أمامه سوى الفوز في مباراة اليوم لاحتلال المركز الثاني والابتعاد عن الحسابات المعقدة الخاصة بالتأهل عن طريق المركز الثالث، حيث يتأهل لدور الثمانية أيضا أفضل فريقين يحتلان المركز الثالث في المجموعات الثلاث.

منتخب أوروغواي يدرك أن فوز الأرجنتين على جامايكا يبدو مضمونا ومنطقيا ولهذا لن يكون أمامه سوى الفوز

ورغم الفوز الكبير 3-0 لمنتخب أوروغواي على نظيره الباراغوياني في نهائي النسخة الماضية من كوبا أميركا وذلك في عام 2011 بالأرجنتين، لن تكون الاحتمالات واردة بقوة لتحقيق فوز كبير مماثل في مباراة اليوم، حيث انتهت آخر مباراتين بين الفريقين بالتعادل 1-1 في كل منهما وذلك في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل.

ورغم هذا التباين بين النتيجة النهائية للفريقين في التصفيات كان التعادل سيد الموقف في مباراتيهما سويا بالتصفيات، كما تحسن مستوى باراغواي كثيرا في البطولة الحالية عما كان عليه قبل بداية البطولة. ولهذا، سيكون منتخب أوروغواي بحاجة إلى الهجوم المكثف واستغلال أنصاف الفرص عن طريق خط هجومه بقيادة إدينسون كافاني الذي ما زال يعاني من العقم التهديفي مع الفريق رغم الاعتماد عليه بشكل كبير في ظل اعتزال دييجو فورلان وغياب لويس سواريز عن البطولة بسبب الإيقاف.

وعلى عكس الحسابات المعقدة في مباراة منتخبي أوروغواي وباراغواي في مدينة لا سيرينا، ستكون الأوضاع محسومة بشكل كبير في المباراة الأخرى بالمجموعة والتي يلتقي فيها المنتخب الأرجنتيني نظيره الجامايكي. ورغم عدم ظهوره بالمستوى المنتظر منه حتى الآن، ينتظر ألا يواجه المنتخب الأرجنتيني بخبرته الكبيرة ومهارة نجومه بقيادة ليونيل ميسي صعوبة كبيرة في مواجهة المنتخب الجامايكي الذي يخوض البطولة للمرة الأولى.

وسيكون هدف المنتخب الجامايكي هو الحفاظ على الاحترام والتقدير اللذين نالهما في المباراتين الماضيتان اللتين خسرهما بنتيجة واحدة هي 0-1 أمام أوروغواي وباراغواي. ويحلم الفريق بتفجير مفاجأة رغم إدراكه لصعوبة هذا ولكنه يتطلع إلى تسجيل هدفه الأول على الأقل في بطولات كوبا أميركا وهو ما قد يمنح مباراة الفريقين بعض الإثارة رغم التوقعات بأن تكون مواجهة من جانب واحد وقد يلجأ خلالها جيراردو مارتينو المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني إلى منح بعض لاعبيه الأساسيين راحة من هذه المباراة.

وعلى مدار تاريخهما، التقى منتخبا الأرجنتين وجامايكا في مباراتين فقط، حيث فاز المنتخب الأرجنتيني بخماسية نظيفة في مونديال 1998 بفرنسا، فيما انتهت مباراتهما الودية في 2010 بفوز التانغو الأرجنتيني 2-1 فقط.

23