أوزيل مهدد بالغياب عن الملاعب ثلاثة أشهر

الجمعة 2014/10/10
إصابة أوزيل ضربة موجعة لأرسنال والمنتخب الألماني

برلين - نفت إدارة نادي أرسنال مزاعم طبيب المنتخب الألماني، هانز مولر، وذلك بحجة أنه من المُبكر جدا تقييم إصابة نجم ريال مدريد السابق مسعود أوزيل، على الرغم من تأكيد طبيب “المانشافت” بأن إصابة مواطنه في الركبة ستُبعده عن الملاعب لفترة لن تَقل بأي حال من الأحوال عن ثلاثة أشهر.

وكان صاحب الـ25 عاما قد تعرض لإصابة في ركبته أثناء مشاركته أمام تشيلسي في ديربي لندن الذي جرى على ملعب “ستامفورد بريدج”، الأحد الماضي، وانتهى بفوز أصحاب الأرض بهدفين نظيفين، حيث ظن المدرب الفرنسي أرسين فينغر وجهازه المعاون والطبي أن إصابة اللاعب طفيفة ولن تبعده لفترة طويلة.

إلا أن الطاقم الطبي للمنتخب الألماني اكتشف مدى خطورة أوزيل بعد خضوعه لفحوصات طبية وتم تصويره بالرنين المغناطيسي، وعلى الفور اضطر المدير الفني لأبطال العالم يواكيم لوف إلى استبعاد اللاعب من القائمة التي ستواجه بولندا وإيرلندا في مباراتين ضمن التصفيات المؤهلة ليورو 2016.

وجاء في نص البيان: “إن أوزيل اشتكى من ألم في الركبة اليسرى بعد الهزيمة أمام تشيلسي يوم الأحد الماضي، والاتحاد الألماني أجرى له فحوصات طبية بعد انضمامه لمنتخب بلاده، ونحن نؤكد للجميع أنه من المبكر جدا الحديث عن تقييم إصابة أوزيل لأنه قد يغيب كل هذه الفترة".

في المقابل أعلن الاتحاد الألماني الخبر بعد الفحص الطبي الذي خضع له بطل العالم لدى طبيب المنتخب الألماني هانز- فيلهيلم مولر- فولفارت، مشيرا إلى أن ركبة اللاعب يجب أن تبقى مثبّتة خلال الأسابيع الستة الأولى.

وسيغيب لاعب شالكه وفيردر بريمن وريال مدريد الأسباني السابق عن مباريات المنتخب الألماني المقررة هذا العام ضمن تصفيات كأس أوروبا 2016 بينها رحلته لمواجهة بولندا، السبت المقبل، واستضافته لإيرلندا، الثلاثاء المقبل، ضمن المجموعة الرابعة. وغاب أوزيل عن المباراتين اللتين خاضهما المنتخب الألماني منذ تتويجه باللقب العالمي في البرازيل، الأولى ودية أمام الأرجنتين (2-4) في 3 سبتمبر الماضي، والثانية أمام اسكتلندا (2-1) في التصفيات القارية.

أوزيل سيغيب عن مباريات نهاية السنة مع فريقه اللندني، وخصوصا المباريات الأربع المتبقية في دوري أبطال أوروبا

كما سيغيب عن مباريات نهاية السنة مع فريقه اللندني وخصوصا المباريات الأربع المتبقية من دور المجموعات في مسابقة دوري أبطال أوروبا أبرزها المواجهة الثأرية أمام بوروسيا دورتموند الألماني على ملعب الإمارات في 26 نوفمبر بلندن (0-2 ذهابا في دورتموند).

من ناحية أخرى رفض نادي أرسنال عرضا من نظيره بايرن ميونيخ، الصيف الماضي، لبيع مسعود أوزيل، وحاول بيب غوارديولا من جديد ضم أوزيل بعد أن فشل في صيف 2010 حينما كان مدربا لبرشلونة.

ورغم إصرار غوارديولا على التعاقد مع أوزيل إلا أن أرسين فينغر رفض.. وكان بإمكان مدرب أرسنال القيام بصفقة كبيرة ببيع النجم الألماني والتعاقد مع سيسك فابريغاس، حيث أن النادي اللندني كان له خيار تفضيلي في حالة مغادرة فابريغاس من برشلونة.

ورغم ذلك فإن فينغر رفض بيعه وعندما طرح عليه اسم فابريغاس، أكد أن مركز خط الوسط مغطى تماما مع مسعود أوزيل وسانتي كازورلا وجاك ويلشيز. وقد دفع أرسنال في صيف 2013 حوالي 50 مليون يورو للظفر بخدمات أوزيل قادما من ريال مدريد في حين أن تشيلسي دفع 27 مليون يورو لبرشلونة، ولا يقدم النجم الألماني مستويات جيّدة وقد تلقى انتقادات لاذعة خصوصا بعد مستواه المخيب للآمال في المباراة الأخيرة أمام البلوز.

كما تلقى مدربه أرسين فينغر هو الآخر انتقادات بعد أن ترك أوزيل طوال المباراة أمام تشيلسي على أرضية الميدان في حين أن لاعبين أمثال ويلشير، كازورلا وأليكسيس تم استبدالهم.

23