أوزين: المغرب لا يزال ملتزما بتنظيم كأس أمم أفريقيا

الخميس 2014/10/23
أوزين في إشارة إلى أن المغرب لم يرفع يديه عن تنظيم العرس القاري

الرباط - أوضح وزير الشباب والرياضة محمد أوزين، أن المغرب لا يزال ملتزما بتنظيم كأس أمم أفريقيا لكرة القدم 2015، "ولم يتخل عن تنظيم هذه التظاهرة بل طلب التأجيل فقط لوجود إكراهات واضحة".

نفت وزارة الشباب الرياضة المغربية، بشكل قاطع، تنازل البلاد عن تنظيم كأس أمم أفريقيا لكرة القدم 2015 المزمع تنظيمها في يناير المقبل. واستغربت الوزارة، في بيان، من الأنباء التي ترددت عبر بعض الوسائل الإعلامية عن تنازل المغرب عن تنظيم البطولة القارية. وقال البيان، إن "موقف المغرب واضح ولا يشوبه أي غموض"، مقدمة بذلك "تكذيبا رسميا لهذه الإدعاءات".

وشددت وزارة الشباب والرياضة المغربية على أنها "طلبت تأجيل البطولة الرياضية، المزمع تنظيمها مبدئيا في يناير المقبل، لسبب واضح ودقيق وهو التطور السريع والمقلق لفيروس إيبولا على ضوء تقارير منظمة الصحة العالمية"، مؤكدة على أن المغرب يعرب دائما عن رغبته الراسخة في احتضان الدورة المقبلة من كأس أمم أفريقيا".

وأضاف البيان أن "المغرب يقترح بدائل، وسيحضر بشكل فعال خلال الاجتماع المنتظر عقده في الأيام المقبلة مع مسؤولي الاتحاد الأفريقي لكرة القدم". وكان محمد أوزين، وزير الشباب والرياضة المغربي، قد قال في تصريح سابق، إن بلاده ستعلن قرارها النهائي بشأن تنظيم بطولة أمم أفريقيا، عقب لقائه مع مسؤولي الاتحاد القاري للعبة "كاف".

وبين في تصريح آخر: "نحن متمسكون بتنظيم البطولة حتى لا يفهم أن المغرب أخل بالتزام تنظيم البطولة الأفريقية، لكن طلب تأجيلها يهم صحة الأفارقة، حيث لا يمكن المخاطرة بصحتهم على ضوء المعطيات الأخيرة لمنظمة الصحة العالمية، خصوصا وأنه لم يتم التوصل إلى لقاح ضد هذا الوباء حاليا".

من المتوقع أن يتمخض اللقاء المرتقب بين الاتحادين المغربي والأفريقي، عن أحد 3 خيارات

وأشار إلى أن "المغرب لا يمانع في أن تنظم دولة أفريقية أخرى البطولة في حال رفض الاتحاد الأفريقي طلب تأجيله"، مستبعدا في الوقت ذاته أن "يتم فرض عقوبات على المغرب من جانب الاتحاد الدولي للعبة (فيفا)" حال الاعتذار عن تنظيم البطولة.

ومن المتوقع أن يتمخض اللقاء المرتقب بين الاتحادين المغربي والأفريقي، عن أحد 3 خيارات، وهي إما تنظيم البطولة في موعدها إذا ما تم التغلب على "إيبولا" ووقف انتشاره، أو الموافقة على تأجيلها إلى وقت لاحق، إذا لم يتم ذلك قبل شهر يناير (الموعد المقرر للبطولة في المغرب)، أو الاعتذار عن تنظيمها في المغرب إذا لم تتم الموافقة على التأجيل.

ومن المنتظر أن يتم الحسم في أمر تأجيل كأس أفريقيا من عدمه (من طرف الاتحاد الأفريقي)، في الثاني من الشهر المقبل بالجزائر في اجتماع الاتحاد القاري للعبة على هامش مباراة وفاق سطيف الجزائري وفيتا كلوب الكونغولي بنهائي دوري الأبطال الأفريقي.

وفي أحدث حصيلة لها، قالت منظمة الصحة العالمية، إن فيروس "إيبولا" أودى بحياة 4493 شخصا في غرب أفريقيا، من بين 8997 حالة مؤكدة ومحتملة ومشتبه في إصابتها بالفيروس.

وطلبت مصر استضافة بطولة كأس الأمم الأفريقية 2015 بدلا من المغرب التي طالبت بتأجيل البطولة. وحسب مصدر مطلع بالاتحاد المصري لكرة القدم، فإن مصر تلقت طلبا من الاتحاد الأفريقي لاستضافة البطولة بدلا من المغرب.

وطلب "الكاف" في البداية من جنوب أفريقيا والجزائر تنظيم البطولة لإمكانيات البلدين في البنية التحتية الرياضية. لكن رفضهما تنظيم البطولة جعل "الكاف" يلجأ إلى مصر التي نظمت بطولة 2006 وما زالت تمتلك بنى تحتية كبيرة تؤهلها لتنظيم مثالي.

ووافقت مصر على تنظيم البطولة إلا أنها تنتظر رأي منظمة الصحة العالمية نهاية أكتوبر الجاري لإعلان الموافقة الرسمية على طلب "الكاف" قبل اجتماع المكتب التنفيذي للكاف 2 نوفمبر بالجزائر.

من ناحية أخرى حسم وزير الرياضة، يلي مبالولا، في جنوب أفريقيا أمر استضافة بلاده لنهائيات كأس الأمم الأفريقية مطلع العام المقبل، في حال اعتذار المغرب عن الاستضافة خوفا من وباء إيبولا. وقال الوزير: "لن نستضيف كأس الأمم الأفريقية العام المقبل، جنوب أفريقيا ليست الشقيق الأكبر لأفريقيا ولن نستضيف كأس الأمم الأفريقية عاما تلو الآخر"، في إشارة منه إلى عدم تحميل البلاد أكثر من طاقتها.

واستضافت جنوب أفريقيا كأس الأمم بدلا من ليبيا في 2013، كما أنها واحدة من 7 دول طلب منها الاتحاد الأفريقي التفكير في إمكانية استضافة البطولة المقبلة إذا اعتذر المغرب. ورفض الاتحاد الأفريقي بشكل مبدئي تأجيل البطولة، لكنه سيدخل في مباحثات مع مسؤولين في الحكومة المغربية في الرابع من نوفمبر المقبل خلال اجتماع في الرباط.

22