أوسلو في قلب عمليات التنصت الأميركية

الأربعاء 2013/11/20
33 مليون مكالمة تم تسجيلها بالنرويج من 10 ديسمبر 2012 إلى 8 يناير 2013

أوسلو- ذكرت صحف نرويجية محلية الثلاثاء أن وكالة الأمن القومي الأميركية تتبعت أكثر من 33 مليون محادثة هاتفية بالنرويج خلال شهر واحد في الشتاء الماضي في أول تقرير من نوعه يشمل النرويج.

غير أن جهاز المخابرات النرويجي قال إنه هو الذي احتفظ بسجلات تخص هذه المكالمات وليس وكالة الأمن القومي الأميركية.

ويستند تقرير الصحيفة إلى وثائق أذاعها إدوارد سنودن المتعاقد السابق بوكالة الأمن القومي الأميركية.

وبذلك تكون النرويج سادس بلد شمله برنامج التجسس الذي وضعته الوكالة الأميركية المكلفة برصد الاتصالات، يكشف عن وجود هذه الممارسات فيه بعد ألمانيا وفرنسا وأسبانيا والبرازيل والهند، حسب الصحيفــة.

وكشف سنودن معلومات عن حجم عمليات التجسس التي قامت بها وكالة الأمن القومي الأميركية في أنحاء العالم على حكومات أجنبية وزعماء مثل المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وهو ما تسبب في توتر العلاقات الأميركية مع بعض حلفائها.

ووفقا للصحيفة تم تسجيل معلومات عن 33 مليون مكالمة في الفترة الممتدة من العاشر من ديسمبر 2012 إلى الثامن من يناير عام 2013.

وقالت إن من المحتمل أن يكون أي شخص من سكان النرويج البالغ عددهم 5.1 مليون نسمة قد تعرض لتسجيل معلومات عن مكالماته الهاتفية.

وأضافت الصحيفة أنه من بين الدول الأوروبية كانت النرويج أكثر دولة سجلت وكالة الأمن القومي الأميركية معلومات عن المكالمات فيها خلال تلك الفترة نسبة لعدد سكانها. وقالت إن المعلومات شملت زمن المكالمة والمتصل والمتلقي ومواقع الهواتف والرقم المسلسل لكل هاتف.

لكن مدير جهاز المخابرات النرويجي قال في مؤتمر صحفي «قامت المخابرات النرويجية بجمع هذه البيانات لدعم العمليات العسكرية النرويجية في مناطق الصراع بالخارج أو في ما يتصل بمكافحة الإرهاب في الخارج أيضا».

وأضاف «هذه ليست عملية جمع بيانات من النرويج ضد النرويج وإنما جمع بيانات نرويجية تم تبادلها مع الأميركيين».

5