أوغلو يعين عضوين في الحكومة بعد استقالة وزيرين من الشعوب الديمقراطي

الأربعاء 2015/09/23
الوزيران المستقيلان يعارضان منطق الحرب الذي ينتهجه حزب أردوغان

انقرة- اعلن رئيس الحكومة الانتقالية التركية احمد داود اوغلو تعيين وزيرين جديدين بدلا من الوزيرين المواليين للاكراد اللذين استقالا الثلاثاء على خلفية تجدد النزاع الكردي.

واعلن مكتب رئيس الوزراء التركي مساء الثلاثاء ان داود اوغلو عهد بحقيبة الشؤون الاوروبية الى الخبيرة في القضايا الدولية بيريل ديدي اوغلو الاستاذة في جامعة غلطة سراي في اسطنبول، وكلف مساعد وكيل وزارة التنمية جنيد دوزيول هذه الحقيبة.

وفي خطوة فاجأت الجميع اغتنم وزيرا التنمية مسلم دوغان والشؤون الاوروبية علي حيدر كونجا انعقاد جلسة لمجلس الوزراء ليقدما استقالتهما الى رئيس الوزراء الاسلامي المحافظ المكلف احمد داود اوغلو الذي قبلها على الفور.

وقال كونجا في تصريح مقتضب امام الصحفيين انه ليس "بحاجة لسرد قائمة بكل الاسباب (الكامنة وراء استقالتهما) لكن بشكل ملخص اننا نعارض منطق الحرب الذي ينتهجه حزب العدالة والتنمية" الحاكم.

وكان حزب الشعوب الديمقراطي التركي الموالي للأكراد قد ذكر أمس الثلاثاء أن وزيرين ينتميان إليه استقالا من الحكومة المؤقتة (حكومة الانتخابات) برئاسة أحمد داود أوغلو فيما يعتبر مؤشرا على التوتر بين المعارضة الموالية للأكراد وحزب العدالة والتنمية الحاكم.

وتأتي هذه الاستقالة المفاجئة فيما تدور مواجهات دامية منذ شهرين بين قوات الأمن التركية ومتمردي حزب العمال الكردستاني في جنوب شرق البلاد المأهول بغالبية من الأكراد. ويتهم الرئيس رجب طيب أردوغان وداود أوغلو حزب الشعوب الديمقراطي بدعم حزب العمال الكردستاني.

وقد تعرض حزب العدالة والتنمية الذي ينتمي إليه كل من أردوغان وداود أوغلو بنكسة كبيرة في الانتخابات التشريعية التي جرت في السابع من يونيو بعد خسارته الغالبية المطلقة التي كان يتمتع بها في البرلمان منذ العام 2002.

وفوز حزب الشعوب الديمقراطي بـ13 % من الأصوات و80 مقعدا نيابيا أثناء ذلك الاقتراع أسهم إلى حد كبير في نكسة حزب العدالة والتنمية التي قضت على طموحات أردوغان في تعديل الدستور لتعزيز صلاحياته كرئيس للدولة. ويتهم أردوغان من قبل معارضيه بأنه افشل المحادثات لتشكيل حكومة ائتلافية بعد السابع من يونيو وأجج التوترات الناشئة عن استئناف النزاع الكردي بعدما حل به في اقتراع نوفمبر.

وتدور منذ شهرين معارك دامية بين قوات الامن التركية وحزب العمال الكردستاني في جنوب شرق البلاد المأهول بغالبية من الاكراد.

وتتكرر في شكل شبه يومي الهجمات التي يشنها المتمردون والعمليات العسكرية التي ترد بها القوات التركية. وقد تسببت اعمال العنف هذه بوقف محادثات السلام التي بدأتها انقرة مع حزب العمال الكردستاني في خريف 2012 سعيا لوضع حد للنزاع الذي خلف حوالى 40 الف قتيل منذ 1984.

وتشير حصيلة للصحافة المؤيدة للنظام الى ان نحو 150 جنديا او شرطيا واكثر من 1200 "ارهابي" من المتمردين قتلوا منذ نهاية يوليو.

1