أوكرانيا تتجاهل تحذيرات روسيا وتقترب من أوروبا

الاثنين 2013/08/26


البنك الدولي يدخل على الخط الاوكراني

كييف - أكد الرئيس الأوكراني فيكتور يانكوفيتش مجددا التزام بلاده بتوقيع اتفاقيات أساسية مع الاتحاد الأوروبي، بينها اتفاقات تجارية على الرغم من تهديد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين باتخاذ إجراءات انتقامية محتملة.

وعبرت روسيا، وهي أكبر شريك تجاري لأوكرانيا، الأسبوع الماضي عن انزعاج متزايد من سياسة كييف، المتجهة للتكامل مع أوروبا، بأن فرضت اجراءات اضافية للتفتيش الجمركي على الواردات القادمة من أوكرانيا مما يؤدي إلى تأخيرات على الحدود.

وقد أثار بوتين في تصريحات نهاية الأسبوع الماضي مخاوف الحكومة الأوكرانية من حرب تجارية محتملة بالقول بأن اتفاقا محتملا للتجارة الحرة بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي قد يقلص البضائع الروسية.

وحذر بوتين من أن الدول الأعضاء في الاتحاد الجمركي لمنطقة أوراسيا، الذي يربط روسيا وكازاخستان وروسيا البيضاء، قد تضطر لاتخاذ "إجراءات حمائية" للدفاع عن أسواقها.

وتجاهل يانكوفيتش تصريحات بوتين وتعهد بتعميق علاقات أوكرانيا مع روسيا، إلا أنه أكد أن كييف ملتزمة بتوقيع اتفاقيات بشأن روابط التجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبي، في قمة فيلنيوس عاصمة ليتوانيا في نوفمبر المقبل.

وقال إن "الارتباط السياسي مع الاتحاد الأوروبي بالنسبة لأوكرانيا يجب أن يصبح حافزا مهما لتشكيل دولة أوروبية عصرية".

وأضاف "يجب أن نحافظ على علاقاتنا مع روسيا وبلدان مجموعة أوراسيا ومع دول العالم الأخرى وأن نعمل على تنميتها".

ويعتمد الاقتصاد الأوكراني بقوة على صادرات البلاد من الحديد الصلب والفحم والوقود والمنتجات البترولية والمواد الكيماوية والمحاصيل الزراعية. ويذهب أكثر من 80 بالمئة من هذه الصادرات إلى الجمهوريات السوفيتية السابقة وتعتبر روسيا وروسيا البيضاء وكازاخستان أهم المستوردين.

وتجنب بوتين في رسالة تهنئة إلى يانكوفيتش بمناسبة عيد الاستقلال إثارة أي خلاف مبديا استعداد موسكو لزيادة التعاون مع أوكرانيا في جميع المجالات.

10