أوكرانيا تحشر الانفصاليين في مناطقهم

الجمعة 2014/11/07
مراقبة صارمة على مواقع الانفصاليين

كييف - فرضت السلطات الأوكرانية، الخميس، مراقبة جوازات السفر على الحدود مع الشرق الانفصالي الموالي لروسيا في إجراء جديد يرمي إلى عزل هذه المنطقة فعليا واقتصاديا حيث المعارك لا تزال تحتدم رغم وقف لإطلاق النار أصبح شكليا.

وبحسب وكالات الأنباء، فقد بات على كل أوكراني أو أجنبي الاستظهار بجواز سفره للدخول أو الخروج من المناطق التي يسيطر عليها الانفصاليون.

ويأتي هذا القرار كرد فعل على الانتخابات البرلمانية والرئاسية التي قام بها الانفصاليون في إقليم دونباس بشرق أوكرانيا والذي يضم مقاطعتي دونتيسك ولوغانسك وذلك بعد تعليق قانون الحكم الذاتي المحدود الذي اتخذته كييف قبل نحو شهر.

وقال سيرغي استاخوف وهو مسؤول كبير في حرس الحدود الأوكراني لوكالة الصحافة الفرنسية “إنها أراض أوكرانية، وبما أن المتمردين يتولون إدارتها مؤقتا علينا فرض رقابة”، مشيرا إلى أن مسلحين روس يدخلون إلى تلك المناطق دون عقبات ولابد من التأكد من هوياتهم إن قرروا الخروج.

وقرار الحكومة الذي سيدخل حيز التنفيذ في الأشهر المقبلة يعني أن سكان هذه المناطق لن يتلقوا المساعدات إلا إذا انتقلوا للعيش في الأراضي التي تسيطر عليها كييف، وفق مصادر أوكرانية.

وشددت أوكرانيا لهجتها بعد الانتخابات في مناطق الشرق الانفصالي التي اعترفت بها روسيا فقط، ووجهت ضربة إلى عملية السلام ، وفق كييف والغرب.

ويرى مراقبون أن هذا الإجراء يأتي في سلسلة عمليات التضييق التي تقوم بها الحكومة في كييف على الانفصاليين لحشرهم في مناطقهم وعزلهم عن الخارج.

بيد أن خبراء دبلوماسيين، لفتوا في هذا الجانب إلى أن هذا القرار يعني ضمنيا اعتراف سلطات أوكرانيا بانفصال الأقاليم الشرقية وهو ما يفسر إسراعها في القيام به في وقت تستمر فيه المعارك على أشدها بين الطرفين.

وكان بترو بوروشنكو الرئيس الأوكراني قد أعلن، الثلاثاء الماضي، عن أن السلطة المركزية مازالت متمسكة بخطة السلام، وإنها ستتخذ مجموعة من التدابير للدفاع عن نفسها وعزل المناطق التي يسيطر عليها المتمردون.

5