أوكرانيا تدشن عهد الشراكة الاقتصادية مع الاتحاد الأوروبي

الأربعاء 2014/09/17
اتفاق أوكرانيا مع الاتحاد الأوروبي يبقى رمزيا حتى نهاية 2015

كييف- صادق البرلمان الأوكراني الثلاثاء على اتفاق الشراكة التاريخي مع الاتحاد الأوروبي. ونال اتفاق الشراكة أصوات 355 نائبا، ولم يصوت ضده أي من النواب الحاضرين مكرسا بذلك ابتعاد هذه الجمهورية السوفياتية السابقة عن روسيا.

واعتبر الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو أن الاتفاق “يشكل خطوة أولى” مهمة نحو انضمام البلاد إلى الاتحاد الأوروبي. وتساءل الرئيس أمام النواب قبل دقائق من التصويت “من سيعارض احتمال الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي الذي نخطو اليوم نحوه أول خطوة مهمة؟”.

وهذا الاتفاق الذي يتضمن شقين اقتصاديا وسياسيا، يبقى رمزيا إلى حد كبير في هذه المرحلة لأن الاتحاد الأوروبي أعلن إرجاء دخول اتفاق التبادل الحر حيز التنفيذ حتى نهاية 2015 لإفساح المجال أمام إجراء مناقشات مع روسيا المعارضة لهذا الاتفاق.

وفاز الاتفاق الذي أقر بتنسيق لكي يكون متزامنا مع إقراره في البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ- بتأييد تام من جانب النواب البالغ عددهم 355. والاتفاق الذي وصفه رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز بأنه “تاريخي” نال أصوات 535 نائبا مقابل 127 صوتوا ضده فيما امتنع 35 عن التصويت.

وكان التوقيع على اتفاق الشراكة السياسي والتجاري مع الاتحاد الأوروبي في يونيو في بروكسل والذي يبعد أوكرانيا عن الفلك الروسي، أثار غضب موسكو في الوقت الذي يسعى فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى إقامة اتحاد جمركي لاستعادة نفوذه في الجمهوريات السوفياتية السابقة.

وحاول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرارا نسف تلك المفاوضات خشية أن تخرج أوكرانيا من مدار روسيا وتدمر حلمه بإقامة كتلة ما بعد الاتحاد السوفياتي تنافس الاتحاد الأوروبي. وعقب رفض يانوكوفيتش الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي في نوفمبر الماضي، قبل أيام من توقيعه المفترض، قدم بوتين لأوكرانيا مساعدة قيمتها 15 ملياردولار، وخفض سعر الغاز الروسي المباع لها.

10