أوكرانيا ترفع حالة التأهب في شبه جزيرة القرم

الجمعة 2014/02/28
استنفار وسط مخاوف من الانفصال

كييف - أعلن وزير الداخلية الأوكراني بالوكالة أرسين أفاكوف، أمس الخميس، عن رفع حالة التأهب بين صفوف القوات الأمنية في شبه جزيرة القرم، بعد سيطرة مسلحين على مبنيي البرلمان والحكومة.

وقال أفاكوف على صفحته على موقع “فيسبوك” إنه “في الصباح سيطر مسلحون ببنادق آلية ورشاشات على مبنيي البرلمان والحكومة في سيمفروبول بالقرم”، مؤكدا على أن حالة التأهب رفعت بين صفوف الشرطة بأرجاء المنطقة.

وأضاف المسؤول الأوكراني أن الشرطة طوّقت مدينة سيمفروبول لتفادي “إراقة الدماء”، معتبرا أن عملية السيطرة على مبنيي الحكومة والبرلمان هو عمل تحريض.

وقال الوزير إن “الإجراءات اتخذت لمواجهة أفعال المتطرفين وعدم السماح للوضع بالتصاعد إلى مواجهة مسلحة في مركز المدينة”.

وكان مسلحون مجهولون سيطروا في وقت مبكر أمس على مقري برلمان وحكومة جمهورية القرم الذاتية الحكم في مدينة سيمفروبول الواقعة جنوب أوكرانيا، وفق “انترفاكس″ الروسية.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية عن مصدر في المكتب الصحافي للبرلمان أن مجهولين اقتحموا المبنى وطردوا الحراس منه وأن عددا كبيرا من عناصر الشرطة أقاموا طوقا أمنيا حول المبنيين المستولى عليهما لتفادي اقتراب أي شخص منهما، مضيفة أن الأعلام الروسية رفعت فوق المبنيين.

من جانبها، ذكرت وكالة أنباء “نوفوستي” الروسية أن قوى “المقاومة الشعبية” المكونة من متطوعين من أصل روسي تسيطر على برلمان القرم ومجلس الوزراء في مدينة سيمفيروبول التي يأتيها مزيد من “فصائل المقاومة” من أنحاء شبه الجزيرة.

وكانت اشتباكات وقعت، أول أمس، بين أنصار النظام الأوكراني الجديد ومعارضين له أمام مقر برلمان القرم.

وقد قام عدد من سكان القرم، الثلاثاء، باعتصام مفتوح لمطالبة نواب البرلمان الإقليمي بعدم الاعتراف بالسلطة الجديدة في كييف، كما أصرّ المتظاهرون على إعادة دستور القرم من العام 1992 الذي كان للجمهورية ذاتية الحكم، بموجبه رئيس خاص بها وله حق ممارسة سياسة خارجية مستقلة. وفي خضم هذه التطورات، استدعت وزارة الخارجية الأوكرانية، الخميس، السفير الروسي في كييف للتشاور مع موسكو فورا، في أعقاب سيطرة مسلحين تردّد أنهم موالون لروسيا على المباني الحكومية والبرلمان في شبه جزيرة القرم التي تتمتع بحكم ذاتي ويسكنها غالبية روسية.

من جانب آخر، عيّن البرلمان الأوكراني، أمس، أرسيني ياتسينيوك، أحد قادة الاحتجاجات التي أدت إلى الإطاحة بالرئيس فيكتور يانوكوفيتش، رئيسا مؤقتا للوزراء.

5