أوكرانيا تستعد لتنصيب رئيسها الجديد على وقع السلاح

الأربعاء 2014/06/04
القوات الأوكرانية تحاصر سلافيانسك منذ شهرين

كييف- قرر البرلمان الأوكراني، الثلاثاء، أن يؤدي، بيترو بوروشينكو، الذي حقق فوزا ساحقا في انتخابات الرئاسة التي جرت في 25 مايو الماضي، اليمين الدستورية كرئيس جديد للبلاد، السبت القادم.

وتمكن، بوروشينكو، والملقب بـ”ملك الشوكولاتة” والبالغ من العمر 48 عاما من الفوز في السباق الرئاسي على أقرب منافسيه، يوليا تيموشينكو، رئيسة الوزراء الأوكرانية السابقة في انتخابات وصفت بـ”المبتورة”، نظرا لتعطيل الانفصاليين المؤيدين لروسيا في شرق البلاد للقيام بعمليات الاقتراع هناك.

ويتزامن قرار البرلمان الأوكراني مع احتدام المعارك بين الانفصاليين والقوات الحكومية بشكل غير مسبوق في إقليمي لوغانسك ودونتسيك اللذين أعلنا انفصالهما عن كييف في 11 مايو الفارط.

كما يأتي قرار كييف في الوقت الذي بدأ فيه باراك أوباما الرئيس الأميركي زيارته الأوروبية انطلاقا من وارسو، حيث أكد التزام بلاده بضمان الأمن في بولندا والدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي “الناتو” في شرق أوروبا، مع تنامي الأزمة في أوكرانيا وتصاعد حدة التوتر بين موسكو وكييف.

إلى ذلك، أعلن، أرسين أفاكوف، وزير الداخلية الأوكراني المؤقت، أمس، عن تكثيف قوات بلاده العسكرية لهجماتها ضد الانفصاليين وخاصة حول معقل الموالين لروسيا في سلافيانسك.

وكتب، أفاكوف، على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” يقول، إن “هجوما قويا يجري حاليا حول سلافيانسك”، مؤكدا أن “السكان المسالمين في سلافيانسك وكراماتورسك وكراسني ليمان مدعوون لتفادي أية مجازفة والحفاظ على أرواحهم بالبقاء في منازلهم وعدم الاقتراب من المواقع التي يكثر فيها الإرهابيون”.

كما أوضح الوزير الأوكراني أن مواجهات عنيفة جدت في سيمينيفكا بعد هجوم شنه الانفصاليون بقاذفات صواريخ على دبابات الجيش الأوكراني، مؤكدا تدمير قوات بلاده لعدد من الحواجز أقامها الانفصاليون.

وتحاصر القوات الأوكرانية سلافيانسك، معقل حركة التمرد في شرق أوكرانيا منذ شهرين، أين تدور معارك طاحنة وتبادل إطلاق نار متقطع.

وفي لوغانسك حيث وقعت معارك عنيفة، الاثنين، أوضح حرس الحدود الأوكراني أن الوضع ظل طيلة الليلة الفاصلة بين الاثنين/الثلاثاء هادئا لكن المتمردين ما زالوا يحاصرون مقراتهم ما ينذر بهجوم جديد.

وكان مئات الانفصاليين قد هاجموا حرس الحدود ما أسفر عن سقوط ثمانية جرحى في صفوف خفر الحدود ومقتل خمسة انفصاليين، حسب خفر الحدود.

يذكر أن الرئيس الأوكراني الجديد الموالي للغرب، حقق فوزه منذ الجولة الأولى في الانتخابات الرئاسية بنسبة فاقت الـ50 بالمئة، وسط جو مشحون ومضطرب تشهده بلاده من عدة أشهر.

5