أوكرانيا تطلب 35 مليار دولار ثمنا للثورة وروسيا تلوح بعقوبات اقتصادية

الثلاثاء 2014/02/25
أوليوكاييف: روسيا ستزيد الرسوم الجمركية

كييف- قدرت السلطات الأوكرانية الحجم الكلي للمساعدات المالية التي يحتاجها الاقتصاد الأوكراني بنحو 35 مليار دولار خلال العامين الحالي والمقبل.

وقال وزير المالية الأوكراني بالوكالة يوري كالابوف، إن المسؤولين الأوكرانيين طالبوا في الاجتماعات الأخيرة مع سفراء الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والمؤسسات المالية الدولية، بتقديم المساعدات المالية العاجلة للاقتصاد الأوكراني. وأضاف إن كييف تقترح أيضا عقد مؤتمر للمانحين الدوليين الرئيسيين.

وفي سياق متصل أعلن وزير المالية البريطاني جورج أوزبورن أن بلاده مستعدة لتقديم الدعم المالي لأوكرانيا عبر برامج صندوق النقد الدولي. وأكد “إن الشعب الأوكراني أفصح عن رغبته بإقامة علاقات وثيقة مع الاتحاد الأوروبي، وأنا لا أعتقد أننا يجب أن نغض الطرف عن تلك الرغبة، وعلينا أن نقبل بها” وحثّ مجموعة العشرين على “إرسال رسالة قوية جداً بشأن تقديم المساعدات المالية لشعب أوكرانيا.. والاستعداد لمساعدة هذا البلد بعد تشكيل سلطة سياسية مقبولة يمكننا التعامل معها”.

وفي وقت سابق دعا وزير الخزانة الأميركي جاكوب ليو، السلطات الأوكرانية إلى استئناف المفاوضات مع صندوق النقد الدولي في أقرب وقت ممكن، بعد أن يتم تشكيل حكومة انتقالية في البلاد.

وأكد الناطق باسم المستشارة الالمانية انغيلا ميركل إن الاتحاد الاوروبي ما زال مستعدا لإبرام اتفاق الشراكة مع أوكرانيا.

إلى ذلك حذر وزير الاقتصاد الروسي أليكسي اوليوكاييف من أن روسيا ستزيد رسومها الجمركية على الإيرادات الأوكرانية اذا تقاربت كييف مع الاتحاد الأوروبي.

وأعلن اوليوكاييف “نقول لأوكرانيا: من حقكم أن تختاروا طريقكم لكننا حينها سنضطر إلى زيادة الرسوم الجمركية على الإيرادات”. وتنظر موسكو باستياء كبير لاحتمال التقارب بين اوكرانيا والاتحاد الاوروبي، وهو تقارب يؤيده قسم من الشعب الأوكراني والقادة الجدد في البلاد بعد الإطاحة بالرئيس فيكتور يانكوفيتش.

واعتبر اوليوكاييف انه لا يمكن ان تبقى كييف شريكا قويا لموسكو وفي الوقت نفسه توقيع اتفاق شراكة مع الاتحاد الأوروبي.

ويقول محللون أن البعد الاقتصادي والمناقصة التي خاضها الاتحاد الأوروبي وروسيا لتقديم الاغراءات هي التي حسمت الأزمة الأوكرانية، بعد أن وقفت القروض الروسية الى جانب الرئيس المقال فيكتور يانكوفيتش في مقابل إغراءات الشراكة الاقتصادية الواسعة والمساعدات الأوروبية ومن ورائها خطط صندوق النقد في جانب المعارضة. وقال أولي رين مفوض الشؤون الاقتصادية والنقدية في الاتحاد الأوروبي ان الاتحاد مستعد لتقديم مساعدات مالية كبيرة لأوكرانيا حالما تشكل حكومة جديدة.

10