أوكرانيا ساحة صراع نفوذ بين روسيا والغرب

الجمعة 2014/08/29
تبادل الاتهامات بين واشنطن وموسكو في التدخل بالشأن الأوكراني

كييف- قال الجيش الأوكراني الجمعة إن دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لفتح "ممر إنساني" للسماح للقوات الأوكرانية بالانسحاب تظهر أن الانفصاليين تحت السيطرة المباشرة للكرملين.

وقال الجيش الأوكراني في بيان إن دعوة بوتين تدل على شيء واحد فقط "هؤلاء الناس (الانفصاليون) تحت قيادة الكرملين وسيطرته المباشرة."

وطالب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الحكومة الأوكرانية مجددا بوقف إطلاق النار والتفاوض مع المتمردين.

وقال بوتين في بيان نشر الجمعة إن على الحكومة الأوكرانية "أن تجلس فورا مع المتمردين في الشرق إلى طاولة لحل كل المشاكل بصورة سلمية".

وفي المقابل طالب بوتين المتمردين بفتح طريق للهروب بالنسبة للوحدات الأوكرانية المحاصرة بشكل يتيح لهؤلاء الجنود مغادرة مناطق القتال، غير أن بيان بوتين لم يتضمن مطالبة المتمردين بوقف إطلاق النار.

وفي تصريحاته للتلفزيون الروسي، رحب الكسندر زاخارتشينكو قائد الانفصاليين في أوكرانيا بدعوة بوتين، مشيرا إلى أن "الجيش الشعبي" مستعد لترك القوات الحكومية الأوكرانية تنسحب لكن بدون اسلحة ولا ذخيرة.

وكان الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو تحدث مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في اتصال هاتفي حول الوضع المتأزم في شرق الجمهورية السوفيتية السابقة وأفادت تصريحات من الجانب الأوكراني بأن بوروشينكو أكد خلال المكالمة اعتزامه التوجه إلى بروكسل غدا السبت لإجراء محادثات مع مسؤولي الاتحاد الأوروبي.

كما اتهمت الولايات المتحدة روسيا صراحة بارسال قوات مقاتلة إلى أوكرانيا وهددت بتشديد العقوبات الاقتصادية على موسكو لكن واشنطن لم تبلغ حد اطلاق وصف الغزو على الدعم الروسي المكثف للانفصاليين في شرق أوكرانيا.

واستبعد الرئيس الأميركي باراك أوباما الليلة الماضية اللجوء إلى أي عمل عسكري، قائلا إنه يجب التوصل لحل دبلوماسي لكنه قال إنه سيؤكد التزام الولايات المتحدة حيال حلفائها في حلف شمال الأطلسي خلال قمة للحلف الأسبوع المقبل.

وقال أوباما للصحفيين في البيت الأبيض "لن نقدم على عمل عسكري لحل المشكلة الأوكرانية. ما نفعله هو حشد المجتمع الدولي لممارسة الضغوط على روسيا."

وبعد أيام من ظهور صور يبدو فيها جنود روس في زيهم العسكري يستخدمون الأسلحة في حملة عسكرية جديدة ضد القوات الأوكرانية رفضت واشنطن انكار موسكو التورط المباشر في القتال.

وقالت جين ساكي المتحدثة باسم الخارجية الأميركية في افادة صحفية "روسيا...عززت وجودها في شرق أوكرانيا وتدخلت مباشرة بقوات مقاتلة وعربات مدرعة ومدفعية وأنظمة دفاع أرض جو وتشارك بهمة في القتال ضد القوات الاوكرانية وتقوم بدور داعم بشكل مباشر للانفصاليين والمرتزقة."

وأضافت "لدينا مجموعة من الأدوات" للرد. وقالت إن تشديد العقوبات على روسيا هو "الأداة الأكثر فاعلية..وهو أفضل وسيلة."

وفي اجتماع طاريء لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة سخرت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة سامانثا باور من اعلان موسكو أن قواتها لا تتدخل في أوكرانيا وقالت "أنها تراوغ.. انها تعتم على الأمر.. تكذب كذبا صريحا.

وقال السفير البريطاني لدى الأمم المتحدة مارك ليال جرانت خلال الاجتماع "وحدات مشكلة من القوات المسلحة لروسيا الاتحادية تشترك الآن بشكل مباشر في القتال داخل أوكرانيا ضد القوات المسلحة الأوكرانية. تتشكل هذه الوحدات من أكثر من 1000 من القوات الروسية النظامية مزودة بعربات مدرعة ومدفعية وأنظمة دفاع جوي."

من جانبه قال السفير الروسي فيتالي تشوركين إن هؤلاء "متطوعون روس في المناطق الشرقية من أوكرانيا. لا أحد يخفي ذلك." وقالت موسكو إن بعض الروس توجهوا إلى أوكرانيا لمساندة الانفصاليين.

وأضاف تشوركين أن لديه رسالة يريد أن يوجهها إلى الولايات المتحدة "كفي عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول ذات السيادة."

وقال أوباما المقرر أن يزور استونيا الجارة الصغيرة لروسيا قبل حضور قمة حلف شمال الأطلسي في ويلز يومي الخميس والجمعة القادمين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أضاع فرص التوصل لحل دبلوماسي.

وقال أنه سيؤكد في استونيا "من جديد التزامنا الثابت بالدفاع عن حلفائنا في الحلف."

1