أوكرانيا: محتجون يسطرون على ميدان الاستقلال بعد خرق الهدنة

الخميس 2014/02/20
تصاعد التوتر ينذر بمزيد من العنف في اوكرانيا

كييف- أظهرت لقطات تلفزيونية أن محتجين مناهضين للحكومة في أوكرانيا استعادوا الخميس السيطرة على ميدان الاستقلال في كييف بعد اندلاع اشتباكات جديدة مع قوات الشرطة تسببت في سقوط العديد من الجرحى.

وقال مصور رويترز فاسيلي فيدوسينكو إنه رأى ست جثث في الجانب الشمالي الغربي من الساحة وبعدها بلحظات شاهد أربع جثث أخرى على بعد مئة متر في الجانب الآخر.

ووقعت أعمال العنف بعد هدنة أعلنها في ساعة متأخرة من مساء أمس الأربعاء الرئيس فكتور يانوكوفيتش الذي من المقرر أن يجتمع قريبا مع وزراء أجانب من فرنسا وألمانيا وبولندا في كييف.

وفي الساعات الأولى من يوم الخميس اندفع محتجون إلى المنطقة التي استعادتها الشرطة في قتال شديد يومي الثلاثاء والاربعاء الماضيين.

وأطلق متشددون مناهضون للحكومة ألعابا نارية ومقذوفات أخرى، وأطلقت الشرطة قنابل صوت.

وعرض التلفزيون لقطات تبين محتجين مصابين يجري نقلهم بعيدا بمعرفة متطوعين والعديد من ضباط الشرطة يقتادهم متشددون من المعارضة يرتدون زي القتال.

وقالت وسائل اعلام محلية انه تم اخلاء البرلمان الذي يبعد بضع مئات من الامتار عن الميدان، ولم يتضح كيف ستؤثر أعمال العنف على اجتماع يانوكوفيتش مع وفد الاتحاد الاوروبي أو خطط وزراء خارجية الاتحاد عقد مؤتمر صحفي بالقرب من الميدان في وقت لاحق اليوم.

من ناحية أخرى نقلت وكالة الاعلام الروسية الخميس عن ديمتري بيسكوف المتحدث باسم يانوكوفيتش قوله إن روسيا لن تلغ دفعة ثانية من المساعدات المالية لأوكرانيا لكن الوضع يجب أن يعود إلى طبيعته أولا.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد وعد باقراض أوكرانيا التي تعاني من عجز نقدي 15 مليار دولار وخفض أسعار الغاز في خطة انقاذ ينظر إليها على أنها مكافأة لقرار كييف في نوفمبر الغاء خطط صفقات سياسية وتجارية مع الاتحاد الاوروبي وتحسين العلاقات مع روسيا.

وقد ارتفعت حصيلة أعمال العنف في اوكرانيا من 26 إلى 28 قتيلا فيما لا يزال 287 شخصا في المستشفيات، على ما اعلنت وزارة الصحة الأوكرانية الخميس.

وأوضحت الوزارة في بيان نشر على موقعها الالكتروني أن أربعة شبان ما دون الثامنة عشرة من العمر ومواطنين أجنبيين اثنين هم بين الجرحى الذين اصيبوا في اعمال العنف مساء الثلاثاء في العاصمة الاوكرانية.

من جانبه، أبدى الرئيس الأمريكي باراك أوباما رد فعل حذرا على هدنة بين الحكومة الأوكرانية والمحتجين قائلا إنها "قد تصمد" لكن ينبغي لأوكرانيا في نهاية المطاف أن تتحرك نحو حكومة وحدة وانتخابات حرة ونزيهة.

ومتحدثا في مؤتمر صحفي في ختام قمة أميركا الشمالية أدان أوباما العنف الذي أودى بحياة 26 شخصا في العاصمة الاوكرانية كييف، وأعلنت هدنة يوم الاربعاء بين الحكومة والمحتجين لم تدم طويلا.

1