أوكرانيا مستعدة لتوقيع الشراكة الأوروبية.. بشروط

السبت 2013/11/30
يوناكوفيتش يتوقع إتمام الشراكة الأوروبية في مارس 2014

فيلنيوس- أعرب الرئيس الأوكراني فيكتور يانكوفيتش عن استعداد بلاده للتوقيع على اتفاقية شراكة شاملة مع الاتحاد الأوروبي "في المستقبل القريب"، لكن بشروط. وأقرت أوروبا أمس أنها قصرت في إدراك حجم المعاناة من الأزمة الاقتصادية في أوكرانيا في الفترة الماضية. وقال محللون إنها بذلك تلوم نفسها على تراجع أوكرانيا عن الاتفاق وعودتها الى أحضان روسيا.

وقال يانوكوفيتش خلال قمة الاتحاد الأوروبي للشراكة الشرقية في العاصمة الليتوانية فيلنيوس إن أوكرانيا تطلب من الاتحاد الأوروبي "خطوات حاسمة في المقابل" تجاه الدعم المادي لبلاده.

وطالب يانوكوفيتش وفقا لبيانات مكتب الرئاسة في كييف مساعدات على سبيل المثال في تحديث أنظمة نقل الغاز. وقال إن هناك إمكانية لتوقيع مثل هذه الشراكة خلال قمة الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا المخطط عقدها في مارس عام 2014.

يشار الى انه كان من المفترض مبدئيا أن تتصدر اوكرانيا القمة بان تصبح أول جارة شرقية توقع اتفاق شراكة وتجارة حرة مع الاتحاد الأوروبي، ولكن كييف جمدت العمل بشأن الاتفاق. وقال الاتحاد الاوروبي إن قرار أوكرانيا يرجع لضغوط من جانب روسيا.

غير أن روسيا رفضت اتهام الاتحاد الأوروبي لها بممارسة الضغط على أوكرانيا لحملها على عدم التوقيع على الاتفاق. وحاول الاتحاد الأوروبي خلال القمة إقناع أوكرانيا بالعدول عن موقفها وتوقيع الاتفاق لكنه أخفق في ذلك.

وفي ختام القمة الثالثة للشراكة الشرقية بين الاتحاد الاوروبي وست جمهوريات سوفيتية سابقة هي اوكرانيا وجورجيا ومولدافيا وبيلاروس وارمينيا واذربيجان، بدت الحصيلة متواضعة.

فقد وقع الاتحاد الأوروبي بالأحرف الأولى اتفاقي شراكة مع جورجيا ومولدافيا، سيبرمان نهائيا خلال اشهر. كما وقع اتفاقا لتسهيل منح التأشيرات مع اذربيجان. لكن لا شيء مع أوكرانيا التي كانت الرهان الأساسي في القمة وموضوع مفاوضات استغرقت أشهرا وشهدت بعض التوتر أحيانا. وقالت الرئيسة الليتوانية داليا غريباوسكايتي "للأسف، يبدو أن الحجج" التي تدعم توقيع الاتفاق "لم تقنع الرئيس" فيكتور يانكوفيتش.

10