أوكرانيا: مقتل خمسة جنود في الشرق الانفصالي

الجمعة 2014/11/07
شرق أوكرانيا على صفيح ساخن بعد الانتخابات

كييف- أعلن الناطق العسكري الاوكراني اندري ليسنكو الجمعة ان خمسة جنود اوكرانيين قتلوا في شرق البلاد الانفصالي الموالي لروسيا خلال 24 ساعة.

وقال ليسنكو في لقاء مع صحافيين "فقدنا خمسة عسكريين وجرح 16 آخرون في الساعات ال24 الاخيرة".

وأعلنت بلدية دونيتسك عن إصابة خمسة عشر مدنيا وسبعة مظليين أوكرانيين في شرق أوكرانيا الانفصالي الموالي لروسيا في الساعات الاربع والعشرين الماضية، كما اعلنت السلطات الجمعة.

وأضافت البلدية ان خمسة عشر مدنيا أصيبوا بشظايا القذائف خلال معارك اندلعت الخميس في دونيتسك وتركز القصف المدفعي على منطقتي كيفسكي وكويبيشفسكي.

وهاتان المنطقتان قريبتان من مطار دونيتسك، إحدى ابرز النقاط الساخنة التي تتنازع السيطرة عليها القوات الاوكرانية والانفصاليون الموالون لروسيا.

وفي منطقة لوغانسك المجاورة، اصيب سبعة مظليين نتيجة انفجار لغم قرب قرية سوكيلنيكي التي تبعد 30 كلم شمال غرب لوغانسك، العاصمة الاقليمية الاخرى ومعقل الانفصاليين الموالين لروسيا.

وتفاقم الوضع الميداني بعد الانتخابات الانفصالية التي اجريت الاحد الماضي في الشرق واعترفت بها موسكو والتي تقول كييف والغرب إنها عقبة امام عملية السلام.

واتهمت وزارة الخارجية الروسية، الخميس، كييف بأنها قامت "بانتهاك سافر" لاتفاقات السلام المتعلقة بالمناطق الشرقية في أوكرانيا، مشيرة إلى أنها بدلاً من المشاركة في خفض التوتر، كثّفت عمليتها العسكرية ضد المسلحين الموالين لروسيا.

وقالت الوزارة في بيان "من الواضح اليوم إن هذه الاتفاقات قد انتهكت بشكل سافر من قبل الجانب الاوكراني، وبدلاً من المشاركة في تهدئة الوضع. كثفت كييف اللجوء الى لقوة العسكرية في جنوب- شرق البلاد مع استخدام الاسلحة الثقيلة، مما أدى إلى آلاف القتلى ودمار كثيف".

وقد نفت القوات الأوكرانية صحة مزاعم انفصاليين مؤيدين لروسيا عن انها بدأت هجوما جديدا في شرق اوكرانيا وقالت انها تلتزم بصرامة باتفاق لوقف اطلاق النار يتعرض لضغوط متزايدة.

واندلع عنف متفرق منذ هدنة الخامس من سبتمبر ايلول لكن وقف اطلاق النار بدا هشا بصورة خاصة هذا الأسبوع مع تبادل الحكومة والانفصاليين الاتهامات بانتهاك بنود الاتفاق المؤلف من 12 بندا.

وفي وقت سابق نقلت وكالة الاعلام الروسية عن اندريه بورجين نائب رئيس وزراء جمهورية دونيتسك الشعبية المعلنة من جانب واحد قوله إن الجيش الأوكراني بدأ "حربا شاملة" على مواقع الانفصاليين.

ونفى المتحدث باسم الجيش الأوكراني فلاديسلاف سيليزنيوف ذلك وقال إن الجيش ما زال في المواقع المتفق عليها.

ومن جانب آخر أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن تصريحات جون بيرد، وزير الخارجية الكندي، وعدد من مسؤولي الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي "ناتو"، بشأن مزاعم اقتراب قوات روسية من حدود أوكرانيا لا اساس لها من الصحة ومبنية على الشائعات.

ونقلت "ريا نوفستي" عن متحدث باسم وزارة الدفاع قوله الجمعة إن هذه التصريحات استندت إلى "تقارير" دون تقديم أية أدلة حقيقية باستثناء شائعات من "الشبكات الاجتماعية".

وأكد المتحدث أن كل مثل هذه "التقارير" المستفزة تهدف إلى مواصلة تأجيج المواجهات حول النزاع في جنوب شرق أوكرانيا، مشيرا إلى أن مصدر هذه التقارير "ليس مواطنا أوكرانياً، وإنما مصدر يقبع اليوم في المباني الإدارية في كييف".

وقال إن بلاده تدعو شركاؤها الغربيين "للتصدي لمخاطر مثل هذه المعلومات الكاذبة بشأن القوات العسكرية الروسية في المستقبل".

1