أوكرانيا والنمسا وفنلندا تبحث عن تأهل تاريخي في كأس أوروبا

منافسة ثلاثية قوية بين فنلندا وروسيا والدنمارك.
الاثنين 2021/06/21
على درب العمالقة

تسعى منتخبات النمسا وأوكرانيا وفنلندا لتخطي الدور الأول لنهائيات كأس أوروبا في كرة القدم للمرة الأولى في تاريخها عندما تخوض غمار الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات للنسخة السادسة عشرة المقامة في 11 بلدا أوروبيا. وتلتقي النمسا مع أوكرانيا في قمة نارية ضمن منافسات المجموعة الثالثة التي ضمنت هولندا فيها بطاقة التأهل، فيما تلعب فنلندا التي تشارك في النهائيات للمرة الأولى في تاريخها، مع بلجيكا المصنفة أولى عالميا.

بوخارست - تتجه الأنظار إلى ملعب “أرينا ناتشيونالا” في بوخارست حيث تقام القمة النارية بين النمسا وأوكرانيا.

ويتقاسم المنتخبان المركز الثاني برصيد ثلاث نقاط لكل منهما مع أفضلية فارق الأهداف لأوكرانيا التي يكفيها التعادل لبلوغ الدور الثاني، فيما تحتاج النمسا إلى الفوز لضمان تأهلها مباشرة وتفادي الحسابات المعقدة لأفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثالث.

ويخوض كلا المنتخبين غمار المسابقة القارية العريقة للمرة الثالثة في تاريخهما، فأوكرانيا تشارك فيها للمرة الثالثة تواليا بعد الأولى عام 2012 عندما استضافتها مشاركة مع بولندا والثانية عام 2016، والنمسا بعد عام 2008 عندما استضافتها مشاركة مع سويسرا و2016.

وستكون مباراة الاثنين الثالثة بين المنتخبين والأولى في مسابقة رسمية، حيث التقيا مرتين وديا سابقا ففازت أوكرانيا 2 – 1 في لفيف في 15 نوفمبر 2011، وفازت النمسا في الثانية 3 – 2 في الأول من يونيو من العام التالي استعدادا لكأس أوروبا 2012.

وتسعى أوكرانيا إلى مواصلة صحوتها عقب فوزها الصعب على مقدونيا الشمالية 2 – 1 في الجولة الثانية والذي تلا سقوطها الصعب أيضا أمام هولندا 2 – 3 في الجولة الأولى.

وتعول أوكرانيا على قوتها الهجومية الضاربة بقيادة الثلاثي أندري يارمولنكو وسيرغي ياريمتشوك اللذين يتقاسمان رباعية منتخب بلادهما في البطولة حتى الآن (ثنائية لكل منهما) وصانع الألعاب روسلان مالينوفسكي.

وعلق زميلهما لاعب الوسط سيرغي سيدورتشوك على هذا الثلاثي قائلا “من الصعب تخيل فريقنا دون هذا الثلاثي، فخط هجومنا هو الأقوى”. 

حذر كبير

هولندا تخوض مباراة هامشية ضد مقدونيا الشمالية التي فقدت آمالها في المنافسة على بطاقات الدور الثاني
هولندا تخوض مباراة هامشية ضد مقدونيا الشمالية التي فقدت آمالها في المنافسة على بطاقات الدور الثاني

حذر مدرب أوكرانيا النجم السابق أندري شفتشنكو لاعبيه من السقوط في فخ توتر الأعصاب ضد النمسا على غرار ما حصل في الشوط الثاني من مباراة مقدونيا الشمالية، وقال “سنواجه منتخبا مختلفا سيضغط بكل ما أوتي من قوة من أجل الفوز لأنه وسيلته الوحيدة نحو التأهل المباشر، وبالتالي يتعين علينا الحذر وعدم السقوط في فخ توتر الأعصاب”.

وأضاف “لعبنا بشكل جيد في الشوط الأول ضد مقدونيا الشمالية والأمر كذلك في بداية الشوط الثاني، لكننا دفعنا ثمن أحد أخطائنا في الشوط الثاني بالتسبب في ركلة جزاء للخصم، وبعدها توترت أعصاب لاعبينا وخرجنا بالمباراة إلى بر الأمان بصعوبة”. وتابع “يجب استخلاص العبر، صحيح أننا بحاجة إلى التعادل لبلوغ الدور الثاني للمرة الأولى في تاريخنا، لكن يجب أن نلعب من أجل الفوز وتأكيد حضورنا في العرس القاري ومشوارنا اللافت في التصفيات” عندما جمعت 20 نقطة في 8 مباريات (6 انتصارات وتعادلان) بفارق 3 نقاط أمام وصيفتها البرتغال حاملة اللقب.

في المقابل، لن تكون النمسا لقمة سائغة لأوكرانيا وستحاول استعادة التوازن عقب سقوطها أمام هولندا 0 – 2 في الجولة الثانية.

وستبحث النمسا عن فوزها الثاني في تاريخ مشاركاتها في البطولة بعد الأول على مقدونيا الشمالية 3 – 1 في الجولة الأولى.

وتستعيد النمسا خدمات مهاجمها وشنغهاي سيبغ الصيني العملاق ماركو أرناتوفيتش بسبب إيقافه مباراة واحدة إثر شتمه لاعب مقدونيا الشمالية إزغيان أليوسكي عقب تسجيله الهدف الثالث للنمسا في مباراة المنتخبين في الجولة الأولى.

وأعرب مدرب النمسا الألماني فرانمكو فودا عن استيائه لفقدان لاعبيه للكرة ضد هولندا، وقال “لقد فقدنا كرات كثيرة أمام منتخب يعرف كيفية استغلالها”. وأضاف “تنتظرنا مباراة مصيرية الإثنين، نحن مطالبون بتحقيق الفوز، لكن يجب أن نحسن مستوى آدائنا وأن نكون أكثر فعالية في التمرير والتسجيل”.

وفي المجموعة ذاتها، تخوض هولندا التي ضمنت تأهلها وصدارة المجموعة، مباراة هامشية ضد مقدونيا الشمالية التي فقدت آمالها في المنافسة على بطاقات الدور الثاني في أول مشاركة لها في البطولة. وستخوض هولندا ثمن النهائي في بوخارست في 27 يونيو الحالي ضد أحد أفضل أربع منتخبات تحتل المركز الثالث في دور المجموعات، فيما سيلعب وصيفها على ملعب ويمبلي في 26 يونيو الحالي ضد متصدر المجموعة الأولى التي حجزت إيطاليا بطاقتها الأولى.

منافسة ثلاثية

Thumbnail

في المجموعة الثانية، تتنافس منتخبات فنلندا وروسيا والدنمارك على البطاقة الثانية المباشرة بعدما حجزت بلجيكا الأولى بالعلامة الكاملة من مباراتين. وتلتقي فنلندا مع بلجيكا في سان بطرسبورغ، والدنمارك مع روسيا في كوبنهاغن.

وتحتل روسيا المركز الثاني برصيد ثلاث نقاط بفارق الأهداف أمام فنلندا، فيما تحتل الدنمارك المركز الأخير من دون رصيد.

وتحتاج فنلندا إلى الفوز لبلوغ الدور الثاني، كما أن التعادل قد يكون كافيا في حال خسارة روسيا أمام الدنمارك، فيما ستحجز روسيا بطاقتها مباشرة في حال فوزها على الدنمارك أو تعادلها مع تعثر فنلندا أمام بلجيكا.

أما الدنمارك فتدرك جيدا أن الفوز على روسيا بفارق هدفين وخسارة فنلندا أمام بلجيكا هو طريقها الوحيد نحو ثمن النهائي وإنهاء الدور الأول في وصافة المجموعة.

وقال مدرب فنلند ماركو كانيرفا إنها “أهم مباراة في تاريخنا. يمكن أن يتحقق حلم كبير ألا وهو التأهل. إنه في أيدينا”.

وأضاف “آمل ألا ننتظر نتيجة المباراة الثانية (روسيا والدنمارك) لمعرفة مصيرنا. أريد أن نتحكم في مباراتنا. لدينا فرصة لإنهاء الدور الأول في صدارة المجموعة”.

وقال المدافع ييني أورونين “كان حلمنا المشاركة في كأس أوروبا، ولكن نجاحنا في ذلك لا يعني أنه ليست لدينا أحلام أخرى. نعلم أنه مهم جدا للبلد بأكمله، فهو مسألة فخر وطني. لقد كنا معا لمدة شهر، ونفتقد عائلاتنا، لكننا لا نريد العودة إلى المنزل الآن. وجودي هنا هو ذروة مسيرتي كلاعب. لا أريد أن تنتهي هذه المغامرة في الدور الأول”.

23