أولوند وميركل يقودان مساعي أوروبية جديدة لحل الأزمة الأوكرانية

الخميس 2015/02/05
مساع لاحلال هدنة جديدة كقاعدة لتوصل إلى حل سياسي

باريس - قال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند إنه سيتوجه إلى كييف الخميس وموسكو غدا الجمعة مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لإجراء محادثات رفيعة المستوى بشأن اقتراح جديد لإنهاء الأزمة الأوكرانية.

وقال أولوند في مؤتمر صحفي "قررت مع أنجيلا ميركل اتخاذ مبادرة جديدة. سنتقدم باقتراح جديد لحل الصراع يقوم على وحدة الأراضي الأوكرانية."

يأتي ذلك فيما قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير الخميس إن أوروبا ستقوم بمسعى جديد للتوصل لحل تفاوضي في شرق أوكرانيا بعد تصاعد القتال بين القوات الأوكرانية والانفصاليين المدعومين من موسكو.

وأضاف للصحفيين بعد اجتماعه بمسؤولين في لاتفيا "نرى أن علينا أن نبذل مسعى جديدا لمحاولة إنهاء العنف، تلك مسؤولية ينبغي علينا أن نضطلع بها."

ولم يتطرق شتاينماير إلى تفاصيل المبادرة الدبلوماسية الجديدة، وكانت جهود وساطة سابقة قد فشلت في إحداث أثر مستمر، ويتوجه شتاينماير إلى بولندا في وقت لاحق الخميس لإجراء محادثات عن أوكرانيا.

ويشعر حلفاء أوكرانيا الغربيون بالقلق من تقدم الانفصاليين في شرق أوكرانيا خلال الأسابيع القليلة الماضية مما حطم وقفا لإطلاق النار بدأ منذ خمسة أشهر.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع شتاينماير قال وزير خارجية لاتفيا إدجارز رينكفيكس إن الاتحاد الأوروبي ككل لن يتخذ موقفا موحدا فيما يتعلق بالأسلحة وإن كل دولة من دوله لها حرية اتخاذ القرارات التي تراها ملائمة.

وكان قد وصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى كييف الخميس لإجراء محادثات مع زعماء أوكرانيا في الوقت الذي تتردد فيه أحاديث عن أن واشنطن قد تبدأ تزويد الحكومة الأوكرانية بالسلاح لأول مرة.

وواجه كيري عاصفة ثلجية شديدة لدى خروجه من مطار بوريسبول متوجها إلى اجتماع مع الرئيس بيترو بوروشينكو. ومن المتوقع أن يجتمع في وقت لاحق مع رئيس الوزراء ارسيني ياتسينيوك.

وقال مسؤولون أميركيون إن كيري سيعرض مساعدات إنسانية إضافية قيمتها 16.4 مليون دولار لمساعدة المدنيين في شرق أوكرانيا.

وفي السياق ذاته، قال دبلوماسيون الخميس إن حكومات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وافقت على قائمة تضم كيانات جديدة وأفرادا روسا وأوكرانيين موالين لموسكو سيخضعون لعقوبات أوروبية.

وأضاف الدبلوماسيون أن القائمة تشمل 19 فردا من بينهم خمسة روس وتسعة كيانات بينها كيان روسي لكن جميعهم ليسوا أفرادا أو كيانات هامة.

ويجتمع وزراء خارجية دول الاتحاد الاثنين في بروكسل للموافقة على القائمة التي تضاف إلى إجراءات اتخذت العام الماضي.

وذكر دبلوماسيون أن تحفظات الحكومة اليونانية الجديدة تم تجاوزها خلال مفاوضات جرت بين مبعوثي دول الاتحاد الذي يضم 28 دولة. وامتنع مسؤولون يونانيون عن التعقيب.

1