أولوية "الكيف" على الغذاء

الاثنين 2013/11/04
فلاح يمني يداوي شجرة القات

«فلاّح» يمني يداوي شجيرات القات، في تكريس لمعادلة يمنية مقلوبة تجعل المخدّر ذا أولوية على الغذاء في بلد يعتبر ضمن أكثر دول العالم نقصا في الأغذية ما يجعل بعض مناطقه مهددة بالمجاعة، فيما تهدد الأمراض المرتبطة بسوء التغذية شرائح واسعة من أبنائه، وذلك بالاستناد إلى تقرير أممي حديث ورد فيه أن أكثر من عشرة ملايين يمني يواجهون انعدام الأمن الغذائي، وأن 22 بالمئة من السكان غير قادرين على إنتاج أو شراء الغذاء الذي يحتاجون إليه.

وشجيرة القات في اليمن - التي تنتج أوراقا تمضغ لأجل «الكيف» وزيادة النشاط حسب مستهلكيها، فيما تصنف علميا ضمن المخدّرات- أصبحت بمثابة وباء يداهم القطاع الفلاحي، حيث تزاحم هذه الشجيرة التي توفر لأصحابها ربحا ماديا أوفر، زراعات أخرى أنفع، وتستحوذ على مساحات زراعية واسعة ومقدارا كبيرا من المياه الشحيحة أصلا في البلاد، وحتى على كميات الأسمدة والأدوية المستوردة بالعملة الصعبة كما في الصورة.

3