أول اصابة بايبولا في نيويورك

الجمعة 2014/10/24
اجراءات صحية مشددة في جميع مطارات العالم

نيويورك - أصيب طبيب في نيويورك عاد مؤخرا من غرب أفريقيا بفيروس ايبولا في أول حالة اصابة مؤكدة بهذا المرض في أكبر مدينة أميركية.

وعمل الطبيب كريغ سبنسر (33 عاما) لحساب "اطباء بلا حدود" من أجل معالجة مصابين بالمرض في غينيا التي غادرها في 14 اكتوبر عائدا إلى نيوروك مرورا بأوروبا. واعلنت السلطات نتائج الفحوصات الطبية التي أجريت خلال النهار عندما أصيب سبنسر بحرارة مرتفعة.

وهذه رابع حالة اصابة في الولايات المتحدة، واحدة منها أدت إلى الوفاة في دالاس.

وصرح رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلازيو في مؤتمر صحافي الى جانب حاكم الولاية اندرو كوومو "ليس هناك داع لقلق سكان نيويورك".

وشدد المسؤولان على أن المدينة البالغ عدد سكانها 8,4 ملايين نسمة مستعدة منذ أسابيع لمثل هذا الاحتمال. وقال دي بلازيو ان "الاصابة بالمرض لا تتم بسهولة".

وكان سبنسر نقل الى المستشفى في وقت سابق من النهار بعد ارتفاع حرارته الى اكثر من 39 مئوية واصابته بالألام في الأمعاء. وتقرر اخضاعه لفحوصات أكثر شمولية بالنظر إلى "الرحلات الأخيرة التي قام بها وعوارضه وعمله السابق"، حسبما اعلنت الهيئات الصحية في نيويورك.

ووضع سبنسر على الفور قيد الحجر الصحي في مستشفى بيلفو في مانهاتن، وهذا المستشفى هو واحد من خمسة مراكز طبية تم تجهيزها خصيصا لمعالجة حالات ايبولا.

وأوضحت مسؤولة الخدمات الصحية في نيويورك ماري باسيت في مؤتمر صحافي ان خطيبة سبنسر واثنين من اصدقائه وضعوا ايضا قيد الحجر الصحي.

وأضافت باسيت أن الطبيب حاول أن يعزل نفسه قدر المستطاع في شقته منذ عودته من غينيا "وحد كثيرا من اتصالاته" كما انه كان يقيس حرارته مرتين في اليوم. وبدا يعاني من ارتفاع الحرارة بعيد ظهر الخميس واتصل على الفور بـ"اطباء بلا حدود" التي ابلغت السلطات في نيويورك.

وتابعت باسيت أن شقة الطبيب في هارلم اغلقت تماما، كما قامت السلطات في نيويورك بالتحري حول الاشخاص الذين يمكن ان يكون سبنسر قد التقاهم في نيويورك وعرضهم للخطر.

وقالت باسيت أن سبنسر استقل مترو الانفاق مرات عدة ومساء الأربعاء لعب بولينغ مع أصدقاء في بروكلين. وتم اغلاق المكان كإجراء احتياطي.

واكدت منظمة "اطباء بلا حدود" ان سبنسر ابلغها الخميس بارتفاع حرارته. واعلن مكتب المنظمة في الولايات المتحدة انه "وعملا بالتوجيهات الصارمة التي اعطيت لفريق العمل بعد العودة من مهمة لعلاج مرضى ايبولا، كان يراقب حالته الصحية عن كثب وابلغ عن التطور الاخير فورا".

وقامت المنظمة بابلاغ الهيئات الصحية في نيويورك ونقل الطبيب على متن سيارة اسعاف من شقته في هارلم الى مستشفى بيلفو من قبل فريق متخصص درب خصيصا على مثل هذه الحالات وكان يرتدي البسة حماية خاصة.

ونتائج الفحوصات التي اظهرت اصابة سبنسر بايبولا لا تزال اولية ولا بد من تاكيدها من قبل المراكز الاميركية لمراقبة الامراض والوقاية منها.

وتعتبر ليبيريا وغينيا وسيراليون الدول الثلاث الاكثر اصابة بهذه الحمى النزفية التي أدت إلى وفاة 4877 شخصا من أصل 9936 حالة اصابة، بحسب الحصيلة الاخيرة لمنظمة الصحة العالمية.

ومنذ عدة أسابيع ونيويورك في حال تأهب لأي اصابة اذ تم تعزيز مراقبة المسافرين وفرض اجراءات وقاية صارمة في المستشفيات.

وأدى المرض إلى وفاة شخص حتى الآن في الولايات المتحدة وهو ليبيري توفي في دالاس. واصيبت ممرضتان اعتنتا به بالفيروس شفيت احداهما بينما لا تزال الثانية في المستشفى لكن حالتها مستقرة.

1