أول اقتراض خارجي لصندوق السعودية السيادي

صندوق الثروة السيادي السعودي يجمع قرضا بقيمة 11 مليار دولار من تخالف بنوك عالمية.
الخميس 2018/09/13
لجوء الصندوق للاقتراض خيار ملائم

لندن - كشفت مصادر مطلعة أن صندوق الاستثمارات العامة السعودي، وهو صندوق الثروة السيادية الرئيسي للسعودية جمع قرضا بقيمة 11 مليار دولار من تحالف بنوك يضم 15 مصرفا عالميا.

وتعد الصفقة أول قرض تجاري يبرمه الصندوق الذي يتولى مهمة المساهمة في تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي الطموح في إطار “رؤية المملكة 2030” التي أعلن عنها عام 2016 وتهدف لتنويع الاقتصاد وتقليل اعتماده على عوائد صادرات النفط.

وقال تقرير في موقع مال الإلكتروني إن البنوك المشاركة في القرض هي، ستاندرد تشارترد وبي.أن.بي باريبا وأتش.أس.بي.سي وسوسيتيه جنرال وميزوهو وكريدي أغريكول ومجموعة سوميتومو ميتسوي وبنك أوف أميركا وبنك الصين وبنك الصين الصناعي والتجاري وسيتي غروب وغولدمان ساكس ومورغن ستانلي وجيه.بي مورغن ومجموعة ميتسوبيشي يو.أف.جيه المالية.

وكانت وكالة رويترز قد نسبت الشهر الماضي إلى مصدر مطلع تأكيده أن قال مصدر مطلع لرويترز إن الصندوق سيدفع هامش فائدة 75 نقطة أساس فوق سعر الفائدة المعروض في التعاملات بين بنوك لندن (ليبور) على القرض، لكن الصندوق لم يعلن بعد الصفقة، أو أسماء البنوك المشاركة.

وحتى وقت قريب، كانت المصادر الرئيسية لتمويل صندوق الاستثمارات العامة تتمثل في ضخ الأموال ونقل الأصول من الحكومة، بالإضافة إلى أرباحه من الاستثمارات القائمة.

لكن مع توسع دوره، يسعى الصندوق لتمويل المزيد من هذا التوسع من خلال القروض وأدوات الدين الأخرى، حيث يخطط ليصبح من أبرز مستخدمي الخدمات المصرفية في المنطقة، ويتطلع لتشكيل مجموعة أساسية من البنوك لتقديم بعض تلك الخدمات.

ويرى محللون أن لجوء الصندوق للاقتراض خيار ملائم في ظل انخفاض أسعار الفائدة وصعوبة تسييل الأصول التي تتوزع في كثير من الشركات الكبرى السعودية وعدد من الشركات العالمية.

11