أول خبر لقناة "العرب": إيقاف البث

الثلاثاء 2015/02/03
القناة انطلقت تحت شعار "أنا العرب" بهدف مخاطبة المجتمع العربي بلغة بعيدة عن الانحياز

المنامة – بعد أقل من أربع وعشرين ساعة على انطلاقها، توقفت قناة “العرب” الإخبارية عن البث، مع تباين في الآراء حول أسباب التوقف، بين أسباب فنية وإدارية، وأخرى تتعلق بمخالفتها الحيادية والموضوعية اللتين أعلنت عنهما.

توقف بث قناة “العرب” الفضائية الإخبارية بشكل مفاجئ، بعد ساعات على انطلاقها من البحرين، فيما استمرت ببث مواد ترويجية لها.

وتضاربت الأنباء حول أسباب توقف القناة التي يمولها الأمير السعودي الوليد بن طلال، حيث ذكرت القناة في صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أن ذلك يعود إلى أسباب فنية وإدارية، بينما قالت صحيفة “أخبار الخليج” البحرينية، إنه تم وقف بث قناة “العرب” الفضائية من البحرين لأسباب تتعلق بعدم التزام القائمين على المحطة بالأعراف السائدة في الدول الخليجية، ومن بينها حيادية المواقف الإعلامية وعدم المساس بكل ما يؤثر سلبا على روح الوحدة الخليجية وتوجهاتها.

وقال أنور عبدالرحمن رئيس تحرير الصحيفة البحرينية: “منذ البداية، إذا كانت هذه اتجاهات سياسة التحرير للمحطة الجديدة، وهي سياسة سبق أن طبقتها، أو اتبعتها قناة ‘الجزيرة’، فكانت المحصلة أنها أصبحت غير مقبولة من جميع الأطراف والعقلاء، فهنا نقول للقائمين على إدارة قناة العرب وتحريرها: “إن هذا التصرف يضع علامات استفهام حول حقيقة توجهات إدارة التحرير في هذه القناة منذ الوهلة الأولى”.

أنور عبدالرحمن: لماذا لم تتم الاستعانة بمحللين محايدين لعرض وجهة النظر الأخرى

وإثر توقف “العرب” عن البث، صرح يوسف محمد مدير إدارة وسائل الإعلام بهيئة شؤون الإعلام، لوكالة الأنباء البحرينية الرسمية بـ “أن التعاون قائم مع إدارة القناة لاستئناف بثها والانتهاء من الإجراءات اللازمة في أقرب فرصة ممكنة”.

وانطلق البث الحي لقناة “العرب” يوم الأحد في تمام الساعة الرابعة بتوقيت المنامة (13،00 تغ) مع نشرة إخبارية عادية قدمها الإعلامي طارق العاص. وكان الضيف الأول للقناة على الهواء القيادي في المعارضة البحرينية خليل مرزوق. وانتقد مرزوق سحب السلطات البحرينية الجنسية من 72 شخصا.

وهو ما اعتبره أنور عبدالرحمن أمرا غير مقبول قائلا: “السؤال المطروح هنا، وانطلاقا من الاعتبارات المهنية والموضوعية، لماذا خليل مرزوق فقط؟ أليست هناك جمعيات سياسية أخرى في البحرين لها مواقف ورؤى سياسية مغايرة، أو على الأقل لماذا لم تتم الاستعانة بمحللين سياسيين بحرينيين أو خليجيين محايدين لعرض وجهة النظر الأخرى؟”.

وكان المدير العام للقناة جمال خاشقجي أكد في وقت سابق أن “العرب” ستكون على مسافة واحدة من الجميع. وقال: “لن نقوم بالاصطفاف إلى جانب أي طرف”.

وأضاف أن “هناك أنظمة تحكم قناة ‘العرب’، أولها القضاء البحريني، وأن الحكومة البحرينية تملك إيقاف المحطة عن طريق القضاء البحريني أو عند صدور مخالفة من القناة”، مشددا على الموضوعية التي ستستند إليها القناة عند انطلاقتها، ناقلا تصريحا لمالك القناة الأمير الوليد بن طلال بأنه “غير محظور استضافة أي أحد”، مشيرا إلى سؤال أحد الصحفيين حول إمكانية استضافة شخصية من الإخوان المسلمين في “العرب”، وكانت إجابة الأمير “بالطبع”.

وقال خاشقجي: “إذا أُعلن عن حل تنظيم الإخوان في البحرين مثلا، فمن حق المشاهد أن نأتي بمتحدث من تنظيم الإخوان إلى الأستوديو”، مشيرا إلى أن “مساحة الإسلاميين في العالم العربي موجودة في الأخبار، إذ يصنعون أخبارا ويشاركون في حكومات وينسحبون منها، وقناة ‘العرب’ ستغطي كل ذلك”. مؤكدا، “إذا كان البغدادي مستعدا للظهور معنا سنستضيفه بالتأكيد، هذا سبق صحفي وخبر سيجعلنا حديث الناس”. وأوضح أن هناك فرقا بين الترويج لهذا التيار أو غيره، وبين التغطية الخبرية، مشيرا إلى أنه “طالما أن الجماعات الإسلامية المسلحة نشطة على الساحة لابد أن نغطي أخبارها بشكل واسع جدا”.

جمال خاشقجي: إذا لم يكن رهن بصائرنا المنافسة فسنكون في مكان متأخر

ووسط السوق المزدحم بالقنوات الإخبارية قال خاشقجي: “إذا لم يكن رهن بصائرنا المنافسة فسنكون في مكان متأخّر، نحن نريد أن نكون مع القناتين الاثنتين (الجزيرة والعربية)، عندما تسعى إلى المكان الأول ستصل ربما إلى المكان الثاني أو الثالث، لكن أبدا لا نريد أن نكون في المركز الثالث، والتحدي صعب”.

ولفت إلى أنه “لابد منذ البداية أن نقدّم شيئا مختلفا، ولدينا فرصة، إذ أعتقد أن المشاهدين ملّوا من التحزبات السياسية على القنوات الإخبارية، يريدون قناة محايدة، وإن كان الحياد صعبا، لا أَعِد بأن نكون محايدين، ولكن أَعِد بأن نكون موضوعيين وأن نقدم الخبر وليس الخبر الملوّن أو الخبر المؤثر أو المؤثر فيه”.

جدير بالذكر أن القناة انطلقت تحت شعار “أنا العرب”، حسب ما أعلن الأمير الوليد بن طلال، وتسعى القناة، عبر سياستها المعتمدة، إلى مخاطبة المجتمع العربي بلغة بعيدة عن الانحياز والتطرف إلى رأي واحد، ولتكون صوت كل عربي في دول الخليج والدول العربية، حسب ما قاله الأمير الوليد لوسائل الإعلام.

ويشرف على القناة فهد محمد السكيت رئيس مجلس الإدارة ورئيسها التنفيذي، ويديرها الصحفي السعودي جمال خاشقجي، ومدير الأخبار الإعلامية الأردنية دانا الصياغ.

ومن المفترض أن تقوم ببث جميع الأخبار السياسية والثقافية والفنية وغيرها من الأنشطة المختلفة، وتغطي أخبار المال والأعمال بالتعاون مع شركة بلومبيرج التي ستبث تغطيتها لأخبار السوق واقتصاديات المنطقة باللغة العربية بالتعاون مع قناة “العرب” خلال النهار، وذلك لمدة خمس ساعات على الأقل كل يوم، إضافة إلى التقارير الواردة من 2300 صحفي عبر 146 مكتبا موزعة على 72 بلدا حول العالم.

ومن أهم البرامج التي أعلنت القناة عنها من مراكز الإنتاج بالمملكة العربية السعودية، برنامج “النشرة” ومدته ساعة كاملة، وبرنامج “10 مساء من الرياض” ويقدمه غنام الغنام وتطرح فيه جميع قضايا المجتمع السعودي بصوت المواطن ومحاولة مناقشتها مع المسؤولين، بالإضافة إلى العديد من البرامج الأخرى، حسب ما قاله الوليد بن طلال لصحيفة سعودية.

18