أول دراسة إماراتية شاملة توثق للتجربة الانتخابية البرلمانية

الخميس 2014/06/05
الظنحاني يتناول دور المرأة الإماراتية في البرلمان

الفجيرة - عن هيئة “الفجيرة للثقافة والإعلام” وبالتعاون مع دار “تخيّل للإعلام”، صدر كتاب “البرلماني الناجح: المجلس الوطني الاتحادي بدولة الإمارات العربية المتحدة في ضوء التجربة الانتخابية البرلمانية” للكاتب الإماراتي خالد الظنحاني، والذي أهدى كتابه هذا إلى رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان.

في الوقت الذي قطعت فيه دولة الإمارات، ومنذ تأسيسها، مسيرة دؤوبة على طريق النهج الديمقراطي وعبر صناديق الانتخاب الحرّ، بدت تلك التجارب حقيقة واقعية تستأثر باهتمام الباحثين لاستجلاء معالمها وأثرها في الحياة السياسية للدولة.

ومن هنا، يبدو كتاب الظنحاني “البرلماني الناجح” مفتاحا علميا لدراسة من هذا النوع، إذ تُتحف أبوابه الخمسة، القارئ والمتخصِّص بالشأن السياسي الإماراتي والخليجي والعربي، بمادة توثيقية شاملة تحيط بكل العمل البرلماني والتجارب التي دشنها “المجلس الوطني الاتحادي” في دولة الإمارات العربية المتحدة.

فقد تناول الباب الأول من الكتاب تأسيس المجلس الوطني الاتحادي ومراحل تطوّره بالاعتماد على أفضل الوثائق الرسمية الصادرة في هذا الخصوص، وتناول الباب الثاني البنية القانونية والتشريعية أو القوانين واللوائح الخاصة بالمجلس الوطني الاتحادي، وكان الباب الثالث من أكثر أبواب الكتاب اجتهادا في تحليل التجارب الانتخابية التي مرّت منذ عام 2006 وحتى عام 2011، وهي آخر تجربة انتخابية جرت في دولة الإمارات وعدّت شوطا ديمقراطيا عظيم الأثر في الحياة السياسية. في حين استعرض الظنحاني في الباب الرابع، تاريخ وتحوّلات الفصول التشريعية الأربعة عشر التي جرت بين عامي 1972 و2011، عبر تحليل توثيقي دقيق.

ودعّم المؤلف في الباب الخامس كتابه بحوارات ثريّة مع رموز برلمانية خاضت غمار التجربة الانتخابية بنجاح، إذ ضمّ هذا الباب حوارا شاملا مع محمد أحمد المرّ رئيس المجلس الوطني الاتحادي، وهو أول مثقف إماراتي يرتقي إلى مسؤولية ديمقراطية من هذا النوع داخل الدولة؛ وتضمّن كذلك حوارا مع أحمد محمد راشد الجروان رئيس البرلمان العربي، والذي خاض تجربة إماراتية – عربية في العمل البرلماني، ونقرأ كذلك في هذا الباب حوارا ثريا مع شيخة عيسى غانم العري عضو المجلس الوطني الاتحادي، وهي التفاتة مميزة من المؤلف لتسليط الأضواء على دور المرأة الإماراتية في هذا المجال في ظل دولة قدّمت الكثير من المنجزات القانونية والتشريعية والحريات القانونية للمرأة الإماراتية حتى أصبحت نموذجا يُحتذى في دول مجلس التعاون الخليجي.

14