أول روبوت يقتل قناصا في أميركا

السبت 2016/07/09
الجيش الأميركي لجأ لهذه التكنولوجيا لتصفية متشددين في العراق

دالاس – لجأت شرطة دالاس، المدينة الواقعة في جنوب الولايات المتحدة، إلى استخدام روبوت لقتل قناص استهدف خمسة رجال شرطة وأصاب سبعة آخرين خلال مسيرة احتجاج على مقتل مواطنين أسودين على أيدي الشرطة.

وقال بيتر سينغر، الخبير في الذكاء الاصطناعي في المؤسسة الأميركية، إن شرطة دالاس هي أول قوة منوطة بتطبيق القانون تستخدم روبوتا بغرض القتل.

وقال قائد شرطة دالاس ديفيد براون للصحافيين إنه بعد ساعات من التفاوض مع القناص، ولكي لا نضع أيا من ضباطنا في خطر، لجأت الشرطة إلى استخدام روبوت للدخول إلى مكان اختباء القاتل بعد تثبيت قنبلة عليه، قبل أن تنفجر وترديه قتيلا.

ونقل سينغر عن جندي أميركي قوله إن الجيش كان يلجأ في بعض الأحيان إلى استخدام الروبوت لاستهداف المتشددين الإسلاميين في العراق.

لكن لم يسبق أن استخدمت الشرطة روبوتا لاستهداف مجرمين في السابق.

والقاتل هو ميكا جونسون البالغ من العمر 25 عاما بحسب ما أفادت وسائل إعلام أميركية.

وأعلن جونسون، وهو من سكان إحدى ضواحي دالاس، نيته قتل رجال شرطة بيض، قبل أن يقتل في تدخل لإحدى فرق النخبة في الشرطة.

وأدى انفجار العنف، على خلفية عرقية، إلى إشاعة الفوضى في مدينة دالاس حيث تم مساء الخميس تنظيم تجمع احتجاجي على مقتل رجلين أسودين برصاص شرطيين في لويزيانا ومينيسوتا.

وأدان الرئيس باراك أوباما “الهجمات الشنيعة، المحسوبة والمقززة”، مؤكدا أن “لا شيء يبررها”.

وصباح الجمعة كان خبراء المتفجرات والمحققون يعملون على جمع الأدلة في وسط مدينة دالاس. ولم يعرف العدد المحدد للمشتبه بهم الذين شاركوا في إطلاق النار مساء الخميس.

وبقي جونسون القناص الرئيسي مختبئا على مدى ساعات داخل أحد المباني، قبل أن يقتل.

وتحدث شهود العيان في مكان إطلاق النار في دالاس، وخصوصا المتظاهرين الذين كانوا محتشدين للاحتجاج على عنف الشرطة، عن لحظات ارتباك وإطلاق نار كثيف وسكان يفرون في كل الاتجاهات.

وقال شاهد “كان هناك سود وبيض ولاتينيون، الجميع كان هنا للاحتجاج. ثم سمع إطلاق نار شعرنا وكأنه موجه نحونا. سادت الفوضى، كان الوضع أشبه بالجنون”.

1