أول ساعة سويسرية بواجهة عربية وأنامل لبنانية

اختارت شركة الساعات الفاخرة السويسرية الشهيرة “تاغ هوير” اللغة العربية لتكون ميزة أحدث ابتكاراتها في عالم الساعات الإلكترونية بالتعاون مع فنان الغرافيتي اللبناني يزن حلواني.
السبت 2016/09/10
الفنانة الراحلة صباح محاطة بالخط العربي في أحد أعمال يزن حلواني في بيروت

دبي – أطلقت شركة “تاغ هوير” السويسرية للساعات الفاخرة ساعة خاصة بواجهة رقمية عربية من تصميم فنان الغرافيتي اللبناني يزن حلواني.

ويأتي إصدار هذه الساعة الجديدة في إطار إطلاق “تاغ هوير” ساعات رقمية خاصة بأوجه لتصميمات شخصيات بارزة عالميا ونجوم رياضيين ليكونوا سفراءها بإبراز روحهم الفنية المتألقة حتى يقدموا للعملاء أجمل التصاميم المستلهمة من طاقاتهم الإبداعية.

ومن بين هؤلاء النجوم الذين يزينون أوجه إصدارات لساعات أخرى نجم كرة القدم كريستيانو رونالدو والموسيقي الشهير ديفيد غيتا ونجم كرة القدم الأميركية توم برادي.

ويحمل تصميم حلواني الذي يسميه البعض بـ”بانكسي العرب” عبارة “الوقت لا ينتظر” التي يقول إنه اختارها كرسالة للزبائن المحتملين لتحدي التقاليد والروتين.

وقال فنان الغرافيتي اللبناني “عادة ما تكون صناعة الساعات صناعة تقليدية وفيها الكثير من التقليد، ونفس الشيء بالنسبة إلى الحروف العربية فهي قديمة جدا وتتم إعادة صياغتها وكتابتها كما هي في الغالب، لكن هذه المرة استخدمت الكتابة العربية في ساعة إلكترونية حديثة وليست تقليدية والأمر يختلف هنا، فقد أخذت الحروف العربية وصنعت منها حروفا أو خطوطا غير تقليدية حتى يكون هنالك رابط بين الماضي والحاضر بالخط العربي غير التقليدي”.

وقالت شركة “تاغ هوير” إن إطلاق هذه الساعة جاء بمناسبة عيد الأضحى. وأضافت الشركة أن اختيار الفنان العربي المصمم لم يأت من قبيل المصادفة.

وأردفت آن كلير ريتشوم، مديرة تسويق شركة “تاغ هوير” في الشرق الأوسط، “الناس لديهم تساؤلات كثيرة بشأن العالم العربي. نعرف أن العالم العربي يعبر عنه بطرق عديدة من بينها الفن”.

وقال يزن حلواني “كتبت على الساعة ‘الوقت لا ينتظر’ وهي جملة ندعو من خلالها الأشخاص إلى التفكير في المستقبل على نحو مختلف بعيدا عن التقليد.

والهدف من ذلك الابتكار والتجديد في حياتهم اليومية حتى يتمكنوا من تغيير الأمور نحو الأفضل”.

وقال زائر لمعرض الساعات يدعى عبدالله الشيراوي “الساعة فيها فن ودقة. نفرح عندما نرى شركات عالمية تتعاون مع خبرات وطاقات عربية شابة. هذا تسويق جيد للثقافة والفن العربي بشكل عام. لدينا أشياء جميلة جدا وفريدة في ثقافتنا العربية لكنها تفتقد إلى من يروج لها في الخارج بشكل مختلف”.

إطلاق هذه الساعة جاء بمناسبة عيد الأضحى

وستباع هذه الساعة في أنحاء العالم العربي وفي الأسواق الأخرى أيضا. وتُباع الساعة في دبي بنحو 1500 دولار.

وسبق وأن تعاونت العلامة السويسرية الشهيرة مع مواهب من مختلف أنحاء العالم ممن يشاركونها القيم الأساسية في الإمكانات الذهنية والفنية.

وكان الحس الإبداعي، الذي تميز به حلواني في أعماله الفنية وخاصة إتقانه للرسم بالخط العربي في انضمامه، سببا كافيا لاختياره من قبل الشركة السويسرية الشهيرة ليكون ضمن مجموعة من أكبر النجوم العالميين ليمثلوها في العالم.

وأضاف حلواني، الذي اشتهر بتقديمه أعمالا فنية غاية في الجمال ترتكز على فن الشارع الغني بعناصر الخط والثقافة العربية الأصيلة، “إنه لشرف كبير أن يتم اختيار فنان عربي للمشاركة في تصميم الواجهة الرقمية من هذا النموذج الفريد من ساعات ‘تاغ هوير’، خاصة وأن لفن الغرافيتي العديد من القواسم المشتركة مع صناعة الساعات تتمثل في أن لكليهما إرثا عريقا في عالم الإبداعات اليدوية الذي تم تطويره ليناسب العصر الحديث”.

وسعى حلواني لتطوير نمط جديد من أساليب فن الخط ضمن رسوماته بطريقة عصرية تواكب التوجهات الفنية الحديثة مع شعار “الزمن لا ينتظر أحدا”.

الساعة التي تميزها الكلمات المكتوبة باللغة العربية تم ابتكارها مع تقنية “انتل” مستفيدة من جميع ما تعرضه “أندرويد” من منتجات متنوعة، وتتيح أمام عملائها الحاليين والمستقبليين فرصة تبديل الواجهة الرقمية للساعة والاستمتاع بخلفية مزدانة بخطوط الأرابيسك بما يناسب ثقافة سكان منطقة الشرق الأوسط، وينسجم مع الأجواء الاحتفالية لعيد الأضحى المبارك الذي يحتفل به المسلمون بعد غد الإثنين.

24