أول كتاب عماني عن خصوصيات الصحافة الفنية

السبت 2017/04/08
الأبعاد الراهنة والمستقبلية لواقع الصحافة الفنية

مسقط - جاء كتاب “الصحافة الفنية في سلطنة عمان” للكاتبة عزة بنت حمود القصابي على شكل دراسة لتحليل اتجاهين هما المضمون والتحديات. ويبحر الكتاب في مكنونات الصحافة الفنية العمانية وتسبر كاتبته في أعماق الصحف الميزات الفنية لمتابعات واستقصاءات مختلفة في بحث دام أكثر من عامين.

اشتمل الكتاب، الصادر عن دار الانتشار العربي بدعم من مجلس البحث العلمي والنادي الثقافي ضمن البرنامج الوطني لدعم الكتاب، على أربعة فصول. استعرض الأول مفهوم الصحافة الفنية وأشكالها ونشأتها وتطورها في السلطنة، ويستعرض التغطية الفنية من حيث مصادرها وأنواعها ومفهوم النقد الفني وواقعه وأقسام التحرير التي تعنى بالنقد الفني ووظائف الصحافة الفنية.

وتناول الفصل الثاني “الدراسات السابقة والإجراءات المنهجية للدراسة”، التي تشمل مشكلة الدراسة وأهميتها وأهدافها وتساؤلاتها ونوعها ومنهجها ومجتمعها وأدوات جمع البيانات والعينة ووحدات التحليل وفئاته واختبار الصدق والثبات. أما الفصل الثالث فتضمّن نتائج الدراستين التحليلية والاستطلاعية ومناقشاتها، فيما اشتمل الفصل الأخير على الخاتمة والإجابة عن تساؤلات الدراسة والتوصيات وما تثيره الدراسة من بحوث جديدة.

تؤكد الكاتبة عزة القصابي أن الصحافة الفنية تعد أحد أنواع الصحافة المتخصصة، وهي تمثل وسيلة للتواصل والإثراء بين الوسط الفني، والقراء أو القائمين على هذا المجال والمهتمين فيه إضافة إلى الوظائف التي تنطوي عليها الصحافة بصورة عامة من حيث الإعلام والتثقيف والتسلية.

تحاول الكاتبة التعرف على الأبعاد الراهنة والمستقبلية لواقع الصحافة الفنية. وهي ترى أن رحلة البحث والتقصي التي استمرت لأكثر من عامين، كانت رحلة ذات فائدة عظيمة، وفرصة وفرت أمامها عددا كبيرًا من المراجع والمصادر التي أثرت خزانتها الفكرية والمهنية، وأضافت لها أبعادا ومعطيات متعددة، ما زالت تنهل من معينها العلمي والثقافي.

وتعود أهمية هذه الدراسة إلى كونها الدراسة الأولى -على حد علم الباحثة- في مجال الصحافة الفنية العمانية اليومية، وهي من الدراسات القليلة على مستوى دول الخليج العربي.

ومن هنا فإنها ستسهم في سد بعض النقص في مجال الصحافة الفنية. ويُتوقع أن يكشف البحث عن خصائص المضامين الصحافية للفنون خلال فترة الدراسة، إلى جانب التحديات التي تواجهها الصحافة الفنية.

وبنظرة سريعة لأهداف الكتاب نجد أنه سجل تأريخ نشأة الصحافة الفنية العمانية، ويشمل كذلك الأنماط الصحافية، ونوعية الموضوعات، ومصادر المضامين الفنية، والبُعد الجغرافي للتغطية الفنية، ووظائف المضمون الفني، وطبيعة تغطيتها.

16