أول كهف ملحي بالأردن يخلص زائريه من القلق

كهف ملحي أسسه المهندس المعماري طارق عبداللات يهدف إلى مساعدة الناس على الشعور بطاقة أكبر وتخليصهم من القلق.
الثلاثاء 2018/04/03
فوائد علاجية

عمّان- يجلس رجال ونساء على أرضية يغطيها ملح في غرفة مضاءة بشكل خافت تسمى (كهف ملحي) بالعاصمة الأردنية. ويُقال إن هذا المكان هو أول كهف ملحي في عمان، يقدم لزواره الفوائد العلاجية للملح وفرصة رائعة للاسترخاء والهروب من صخب المدينة.

وأوضح المؤسس المشارك للمشروع المهندس المعماري طارق عبداللات، مصمم ومنفذ المشروع، أنه زار كهوفا مماثلة في دبي والقاهرة ولندن الأمر الذي ألهمه بتطبيق الفكرة في عمان في ديسمبر الماضي.

وأشار عبداللات، الذي يقود جلسات التأمل في المركز، إلى أن هدفه هو مساعدة الناس على الشعور بطاقة أكبر وتخليصهم من القلق. وقال “إلى جانب ما يتحلى به الكهف الملحي من فوائد صحية، فإنه يساعد زائريه على مدهم بطاقة تأملية للبحث عن ذواتهم”.

وأوضح أن الكهف عبارة عن “مكان جدرانه كلها ملحية وأرضيته ملحية، وبالتالي فإن ذلك يعطي للأشخاص نوعا من الطاقة الإيجابية من الناحية الصحية، وفي نفس الوقت يزودهم بشحنات روحانية تساعدهم على استعادة الصفاء الذهني والتوازن النفسي والعاطفي”.

وأشاد زوار للكهف معبرين عن سعادتهم بوجوده على مقربة منهم، حيث قالت مرام سلهب إحدى زائرات الكهف “تكمن فكرة الكهف أساسا في توفير عناء التنقل على الناس فبدل أن يسافروا إلى مكان بعيد أو يضطرون للذهاب إلى البحر الميت، بإمكانهم الاستفادة من مكان موجود في منتصف البلاد، وباستطاعته تزويدهم بالراحة والاستجمام، بالإضافة إلى تقديمه لزائريه فرصة الانقطاع عن العالم الخارجي لبعض الوقت بعيدا عن الضجيج”.

24