أول مجمع سعودي لتحويل النفط إلى كيماويات

الخميس 2014/05/15
سابك تعتبر أكبر شركة صناعية غير بترولية في منطقة الشرق الأوسط

الرياض – أعلنت الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) الوصول إلى المراحل النهائية للدراسات الأولية لتقييم أعمال البناء الخاصة بمجمعها الصناعي، المزمع إنشاؤه في السعودية لتحويل النفط الخام مباشرة إلى كيماويات.

وقالت سابك “إن هذا المجمع سيقدم معيارا تنافسيا جديدا، ويضع البلاد في مكانة رائدة تقنيا على مستوى صناعة البتروكيماويات” مشيرة إلى أن المجمع الجديد يضم وحدات تشغيل مبتكرة تمكنه من تحقيق أكبر ناتج في العالم لعملية تحويل النفط إلى مواد كيميائية.

وأشارت إلى أن تقنية تحويل النفط إلى كيماويات تسمح بتحويل النفط الخام مباشرة إلى منتجات بتروكيماوية مع تحقيق أعلى معدل تحويل تم الوصول إليه في هذه الصناعة، وذلك بصورة تنافسية ومستدامة.

وتوقعت سابك استهلاك 10 ملايين طن من النفط الخام سنوياً في المجمع لإنتاج المواد الكيماوية المتخصصة، وهو ما يتوافق مع أهداف استراتيجيتها حتى عام 2025.

وأكدت أن تشغيل المجمع “من المتوقع ي في نهاية عام 2020 مشيرة إلى “أن المجمع سيوفر حوالي 100 ألف فرصة عمل جديدة مباشرة وغير مباشرة حسب التوقعات الحالية للشركة”. وأكدت سابك أن هذه الخطوة تستهدف إنتاج مواد جديدة لمواجهة تحديات السوق العالمية مشيرة إلى أنه سيتم الإفصاح عن التطورات الجوهرية بهذا الخصوص في حينه.

وتعتبر سابك أكبر شركة صناعية غير بترولية في منطقة الشرق الأوسط وواحدة من أكبر 10 شركات عالمية لصناعة البتروكيماويات، وهي شركة مساهمة عامة مركزها الرئيس العاصمة السعودية الرياض.

وتمتلك الحكومة السعودية في الوقت الحاضر 70 بالمئة من أسهم سابك. ويمتلك مواطنون من السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي الأخرى النسبة الباقية البالغة 30 بالمئة. وهي أضخم شركة من حيث القيمة السوقية في سوق الأسهم السعودية.

10