أيادي الإرهاب "تعاقب" البحرين على نجاح انتخاباتها

الأربعاء 2014/12/10
البحرين عانت إرهابا صريحا وآخر مقنعا تحت يافطة الاحتجاجات

المنامة - قتل أمس مواطن بحريني وأصيب مقيم آسيوي بجروح في تفجير إرهابي هو الثاني من نوعه في ظرف أقل من 24 ساعة بعد اعتداء أوّل كان أودى بحياة أحد منتسبي الشرطة.

وسارع متابعون للشأن البحريني إلى ربط الحادثتين بالمرحلة السياسية الجديدة التي دخلتها المملكة إثر الانتخابات التي جرت مؤخّرا بسلاسة ونجاح متخطية محاولة تعطيلها من قبل المعارضة الشيعية عن طريق مقاطعتها. وهي مرحلة -حسب توصيف المراقبين- أبرز سماتها تسريع وتيرة الإصلاح في مختلف المجالات، وإعادة الاستقرار بشكل كامل إلى المملكة التي عرفت طيلة السنوات الماضية فترات متقطعة من الاضطرابات في الشوارع، كما شهدت أعمال عنف وعمليات إرهابية محدودة أوقعت بعض الضحايا.

كذلك جاء سقوط الضحيتين بالتزامن مع انعقاد قمّة خليجية في العاصمة القطرية الدوحة والتي كان حفظ الأمن والاستقرار في مختلف بلدان الخليج أهم العناصر على أجندتها، علما أن دول مجلس التعاون منخرطة بشكل عملي منذ سنة 2011، وعن طريق قوات درع الجزيرة، في حماية استقرار مملكة البحرين التي ظلت منذ السنة المذكورة تشهد اضطرابات بالشوارع تنتفي خلالها الحدود بين الإرهاب، وما تسميه المعارضة المحرّكة لها “احتجاجات” نظرا لما يميزها من عنف بالغ تستخدم فيه الحجارة وزجاجات المولوتوف وأحيانا المتفجّرات، وتغلق الشوارع والطرقات بجذوع الأشجار والإطارات المشتعلة.

واستنادا إلى ذلك لم يستبعد مراقبون أن تنطوي العمليتان الإرهابيتان على رسالة من أطراف خارجية إلى بلدان الخليج، علما أن أصابع الاتهام في عمليات مشابهة سبق أن وجّهت لأطراف على صلة بإيران التي تتهم بالوقوف وراء جهات عاملة على زعزعة أمن مملكة البحرين وتحويلها بؤرة للتوتر داخل المنطقة الخليجية. ومن جهتهم قال مراقبون إنّ حدوث مثل هذه العمليات في مملكة البحرين أمر كان متوقّعا سلفا كردّ على نجاح الانتخابات وفشل أطراف بحرينية محسوبة على إيران في تعطيلها.

واتهم وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة حزب الله الموالي لإيران بالوقوف وراء التفجير الذي أودى بحياة الشرطي. وكتب في حسابه على موقع تويتر “رجل أمن آخر يسقط شهيدا في البحرين، قتلته قنبلة من صنع حزب الله الإرهابي”. وأعلنت وزارة الداخلية البحرينية أمس وقوع تفجير إرهابي في قرية كرزكان أسفر عن وفاة مواطن بحريني وإصابة بسيطة لمقيم آسيوي. وجاء ذلك بعد أن أعلنت مساء الاثنين في بيان على حسابها على موقع تويتر استشهاد أحد رجال الشرطة إثر تعرضه لعمل ارهابي أثناء قيامه بأداء الواجب في منطقة دمستان.

من جانبه أوضح رئيس الأمن العام اللواء طارق حسن الحسن أن العمل الإرهابي الذي وقع في قرية دمستان تمثل في تفجير عن بعد لقاذف محلي الصنع وأسفر عن استشهاد الشرطي علي محمد علي وهو أردني الجنسية وكان يعمل ضمن الفريق التدريبي المنبثق عن الاتفاقية الأمنية الموقعة بين الجانبين البحريني والأردني في مجال تبادل الخبرات.

3