"أيام الشارقة التراثية" الماضي الإماراتي بروح الحاضر

الثلاثاء 2016/04/12
الإمارات واعتزاز بالتراث

الشارقة (الإمارات) - تواصل أيام الشارقة التراثية في نسختها الرابعة عشرة، خلال الفترة الممتدة من 7 أبريل إلى غاية 23 من الشهر ذاته، فعالياتها وأنشطتها وبرامجها المتنوعة في قلب الشارقة. حيث يتابع جمهور وعشاق التراث من زوار أيام الشارقة التراثية في دورتها هذا العام فعالياتها وأنشطتها وبرامجها المتنوعة في قلب إمارة الشارقة، وتحل مقدونيا ضيف شرف هذه الأيام.

وتتضمن الأيام، التي تقام تحت شعار “بالتراث نصون الطبيعة ” العديد من الأنشطة سواء في المقهى الثقافي الذي يستضيف يوميا مثقفين ومختصين في عالم التراث والكتابة، أو الساحات العامة حيث الفنون والرقصات الشعبية التي تحظى بمتابعة وإقبال كبيرين من قبل الزوار، أو قرية الطفل التي يتوافر فيها مختلف الألعاب الشعبية والتراثية، أو مركز التواصل الاجتماعي أو البيئات الإماراتية المتنوعة.

ويحتوي البرنامج العديد من الفعاليات الثقافية والترفيهية التي تناسب الكبار والصغار والعائلات، فهناك على سبيل المثال البرنامج الثقافي الذي يتضمن محاضرات وندوات في عالم التراث والثقافة والمعرفة، وهناك أيضا فعاليات قرية الطفل التراثية، وفعاليات قرية الحواس الخمس، إضافة إلى عروض فرق الفنون الشعبية المحلية والعربية والعالمية، والمسابقات المتنوعة، مثل مسابقة التصوير، ومسابقة المثل، ومسابقة لقيت يدوه، ومسابقة قص الأثر، ومسابقة اللغز اليومي.

وانطلقت فعاليات أيام الشارقة التراثية في المنطقة الشرقية بدبا الحصن الجمعة 8 أبريل الجاري، وفي المنطقة الوسطى بمدينة مليحة السبت 9 أبريل الجاري، وذلك ضمن برنامج أيام الشارقة التراثية، الذي يركز على أن تكون الفعاليات في مختلف مدن إمارة الشارقة ومناطقها.

برامج الأيام في القرية التراثية بمنطقة مليحة زاخرة بالأنشطة والفعاليات التي تجذب السكان والأهالي والزوار

وتأتي الدورة الحالية لتؤكد أهمية التراث وأصالته، وضرورات صونه والاستفادة منه والبناء عليه، والاستمرار في نقله إلى الأجيال الجديدة، فهو يحتل مكانة مرموقة ومهمة، ويأتي على رأس أولويات اهتمامات الإمارات التي تعتز بماضيها وأصالتها، وتهدف فعاليات أيام الشارقة التراثية إلى التعرُّف على الموروث المادي والمعنوي.

ولفت رئيس معهد الشارقة للتراث، عبدالعزيز المسلم إلى أن برامج الأيام في القرية التراثية بمنطقة مليحة زاخرة بالأنشطة والفعاليات التي تجذب السكان والأهالي والزوار، والتي يعشقها الجميع ويبحثون عنها كي تنقلهم إلى الأصالة والتراث حيث الأنشطة التراثية والأمسيات الشعرية والبيئات الإماراتية المتنوعة والحرف التقليدية التي مازالت حاضرة في ذاكرة ووجدان وواقع كثير من السكان، والعروض الفلكلورية والفنية الشعبية والأمسيات والفقرات التراثية والمسابقات الشعبية، وغيرها من الفعاليات التي تجد إقبالا كبيرا من الجمهور، وتساهم في تحقيق أهداف الأيام للتعريف بالتراث والتعرف عليه وضرورة صونه والحفاظ عليه كي يكون زادا للجميع في الحاضر والمستقبل، في ظل سعي الإمارات إلى تعريف الجيل الحالي والأجيال القادمة بأصالة الماضي.

من جانبه قال ساشوتاشيفسكي سفير جمهورية مقدونيا لدى الدولة أنه يسعدنا في جمهورية مقدونيا أن نكون ضيف الشرف لهذا العام في أيام الشارقة التراثية خاصة أن هذه المشاركة تصادف الذكرى السنوية العشرين لبدء العلاقات الدبلوماسية بين دولة الإمارات وجمهورية مقدونيا.

يشار إلى أن فعاليات الأيام التراثية ستنطلق في منطقة البطائح الثلاثاء 12 أبريل، وفي منطقة المدام الخميس 14 أبريل، وفي منطقة الذيد الجمعة 15 أبريل، وفي منطقة النحوة الأحد 17 أبريل، وفي منطقة شيص الثلاثاء 19 أبريل، وفي خورفكان الأربعاء 20 أبريل، ثم منطقة الحمرية الخميس 21 أبريل، وأخيرا في كلباء الجمعة 22 أبريل.

15