أيام صعبة أمام طهران في مفاوضاتها مع مجموعة 5+1

الاثنين 2014/07/14
اجتماع لليوم الثاني بين كيري وظريف لمعرفة ما إذا كان يمكن إحراز تقدم

طهران- قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إنه لم يتم التوصل بعد إلى نتيجة في المفاوضات النووية، وأكد "أمامنا سبعة أيام صعبة لمواصلة المفاوضات".

ونقلت مصادر إعلامية إيرانية الاثنين عن ظريف "التقيت خلال خمس ساعات بجميع ممثلي مجموعة 5+1 وکانت المفاوضات جيدة".

وأوضح أنه أجرى لقاءات جماعية وفردية مع جميع ممثلي مجموعة 5+1، وقال "حاولنا أن نستفيد من حضور وزراء خارجية الدول الأخرى من أجل التوصل إلي صيغ للخروج بحلول للمشاکل التي تواجهنا".

وشدد ظريف على أن "هناك هدفا واحدا تم الاتفاق عليه في جنيف وهو أن تواصل إيران برنامجها النووي بالإضافة إلى رفع هواجس الآخرين إزاء هذا البرنامج".

وأوضح أنه "لم يتم التوصل إلي نتيجة حتى الآن.. إلا أنني أشعر أن جميع الأطراف ترغب في التوصل إلي طريقة يمكن أن تؤدي إلى حل".

وقال "أعتقد أن وزير الخارجية الأميركي جون کيري سيبقى في فيينا، وستبقى بقية الوفود على مستوى المدراء السياسيين، وسنواصل المفاوضات مع كاثرين أشتون الاثنين".

وذكر مسؤول أميركي أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري سيضغط على نظيره الإيراني جواد ظريف للإقدام على "خيارات صعبة" في محادثات لليوم الثاني على التوالي بشأن برنامج طهران النووي.

واجتمع كيري وظريف لساعتين أمس الأحد على هامش اجتماع بين إيران والقوى الست الكبرى -الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين - مع اقتراب مهلة 20 يوليو للتوصل لاتفاق.

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية إن كيري "سيقيم استعداد إيران لاتخاذ خيارات صعبة." وأضاف المسؤول "سيخصص وزير الخارجية الوقت اللازم لهذا النقاش ولهذا السبب سيجتمعان مرة أخرى اليوم لمعرفة ما إذا كان يمكن إحراز تقدم."

وكان كيري قد قال أمس الأحد إنه لا تزال هناك فجوات كبيرة مع إيران حول كيفية الحد من قدرتها على صنع الوقود النووي مما يشير إلى أن المحادثات قد تتجاوز مهلة 20 يوليو ما لم يحدث تقدم هذا الأسبوع.

وفي وقت سابق قال مسؤول أميركي كبير إن إيران متمسكة بمواقف "غير عملية وغير مناسبة". وتقول إيران إنها تخصب اليورانيوم لاغراض الطاقة السلمية فقط وتريد رفع العقوبات الغربية لكن اخفاءها الأنشطة النووية الحساسة عن مفتشي الأمم المتحدة في السابق جعل الشكوك الدولية كبيرة.

1