أيرلندا ترفض خطة ماي بشأن الحدود

رئيس المفوضية الأوروبية يحذر بريطانيا من محاولة جعل قضية الحدود مسألة ثنائية مع أيرلندا ويؤكد أن العنصر الأهم في الاتفاق بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي هو الدعم.
الجمعة 2018/06/22
أيرلندا ترفض قبول" ترتيبات ذات إطار زمني محدد"

دبلن- قال رئيس وزراء أيرلندا ليو فارادكار الخميس، إن على بريطانيا الالتزام بترتيبات ”الدعم” لإبقاء الحدود الأيرلندية مفتوحة، وذلك إذا أرادت التوصل لاتفاق بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وكانت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي قالت في وقت سابق من هذا الشهر إن مجلس وزرائها وافق على عرض وسط من أجل ترتيبات ”دعم” مؤقتة للإبقاء على حرية حركة البضائع والمواطنين عبر الحدود، لكن فارادكار قال إن أيرلندا ”لا تستطيع قبول” ترتيبات ذات إطار زمني محدد من أجل الحدود بين أيرلندا الشمالية، وجمهورية أيرلندا التي تبقى ضمن دول الاتحاد الأوروبي.

وأضاف أن عرض ماي لم يتضمن مبدأ ”الترتيب التنظيمي الكامل” عبر الحدود، الذي تم الاتفاق عليه بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي خلال مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأوضح عقب مباحثاته مع رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر ”العنصر الأهم في الاتفاق هو الدعم”، مضيفا “اتفاق انسحاب دون دعم لن يفيدنا”، فيما وحذر يونكر بريطانيا من محاولة جعل قضية الحدود مسألة ثنائية مع أيرلندا.

وقال ”هذه ليست مسألة ثنائية، هذا مسألة بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي”، مضيفا “يجب أن تكون أيرلندا جزءا من الاتفاق بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الذي تدعمه بقية الدول الـ26 الأعضاء بالاتحاد”.

وكان وزير خارجية أيرلندا سيمون كوفني قد طالب بريطانيا في وقت سابق بالتحرك بصورة أسرع لحل قضية حدود أيرلندا مع المملكة المتحدة بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي، محذرا من أن هذه القضية الحاسمة سوف تؤدي لمغادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي دون اتفاق خروج.

وأضاف كوفني ”يجب أن نكون واضحين للغاية، لن يكون هناك اتفاق انسحاب، ولا اتفاق انتقالي ولا خروج بريطاني مرتب من الاتحاد الأوروبي، إذا لم تف الحكومة البريطانية بالتزاماتها الواضحة كتابيا لأيرلندا وللاتحاد الأوروبي كله”. وتابع ”لقد طلبنا وسعينا إلى تحقيق تقدّم ملحوظ في يونيو، لكن الحكومة البريطانية لم تتمكّن من تحقيق ذلك”.

5