أيرلندا تنهي برنامج الإنقاذ

السبت 2013/12/14
الحكومة الأيرلندية تنجح في تجاوز فترة التقشف

دبلن- أنهت أيرلندا أمس برنامج إنقاذها الذي دام لمدة ثلاثة أعوام بمساعدة المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي. وأيرلندا هي أولى الدول المتلقية حزم إنقاذ بمنطقة اليورو التي تنهي برنامج إنقاذها واختارت القيام بذلك بدون الحصول على أي خطوط ائتمان استباقية من شركائها الأوروبيين.

كانت أيرلندا قد اضطرت قبل ثلاث سنوات إلى قبول حزمة إنقاذ بعدما هددت أزماتها المصرفية والمالية استقرار اليورو في نوفمبر من عام 2010. ويشمل برنامج الإنقاذ قروضا من الاتحاد الأوروبي و الدول الأعضاء بقيمة وصلت إلى 45 مليار يورو (60 مليار دولار) وخط ائتمان بقيمة 22.5 مليار يورو من صندوق النقد الدولي.

وبعد أن طبقت ميزانيات تقشف متعاقبة خلال السنوات الثلاث الماضية، لن يتم فرض أي قيود على أيرلندا كي تقبل خط ائتمان وقائي من شركائها الأوروبيين. وتأمل الحكومة أن يؤدي الخروج من مظلة الإنقاذ إلى رد فعل إيجابي من وكالة موديز للتصنيف الائتماني. ويبلغ العائد على السندات الحكومية حاليا 3.5 بالمئة منخفضا من ذروته التي بلغت 14.5 بالمئة. وأصبح لدى البلاد الآن عددا أقل وأصغر من البنوك.

وتراجعت البطالة إلى 12.9 بالمئة في سبتمبر الماضي وهو أدنى مستوى منذ عام 2009 ومن المتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي بمعدل 1.8 بالمئة العام القادم. وعقد وزير المالية مايكل نونان ووزير النفقات العامة بريندان هولين أمس مؤتمرا صحفيا بمقر الحكومة أعلنا فيه عن آخر يوم من أيام البرنامج. ومن المتوقع أن يلقي رئيس الوزراء ايندا كيني بكلمة ملتفزة للشعب الأيرلندي مساء غد الأحد القادم للإعلان عن الانتهاء الرسمي للبرنامج.

وقال كيني لهيئة الإذاعة الوطنية الأيرلندية "آر.تي.إي" يوم الأربعاء إن رسالته المتلفزة ستكون للإعراب عن الشكر للشعب الأيرلندي لتقديمه تضحيات استثنائية في إطار عملية ضبط المالية العامة وإعادة المواطنين إلى العمل.

10